منتديات رسالة المعلم الحضارية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نرحب بكم في المنتدى العربي
رسالة المعلم الحضارية
منتديات رسالة المعلم الحضارية

تعليمي تربوي يهتم باللغات العربية الانجليزية الفرنسية


    أَصحَاب النبَّي ﷺ رضي الله عنهم

    شاطر
    avatar
    السعيد ابراهيم الفقي
    General Admin

    عدد المساهمات : 166
    تاريخ التسجيل : 16/01/2010

    أَصحَاب النبَّي ﷺ رضي الله عنهم

    مُساهمة من طرف السعيد ابراهيم الفقي في الأربعاء سبتمبر 28, 2016 4:54 am

    تغريدات الشيخ موسى بن راشد العازمي

    عَنْ

    أَصحَاب النبَّي ﷺ رضي الله عنهم
    #أصحاب_النبي ﷺ أبرُّ هذه الأمة قلوباً ، وأعمقها علماً ، وأقلها تكلفاً ، وأعظمها رحمة بالخلق ، اختارهم الله لصحبة نَبيِّه ﷺ .


    #أصحاب_النبي ﷺ لا يُدرك أحد فضلهم ممن جاء بعدهم ، ولو عُمِّر في طاعة الله عُمُر نوح عليه السلام ، وذلك فضل الله يُؤتيه من يشاء .


    #أصحاب_النبي ﷺ تولى تربيتهم رسول الله ﷺ ، وأعدهم قادة للأمة ، بل للبشرية كلها ، ولولا هم لما وصل إلينا الدين ، فرضي الله عنهم أجمعين .


    #أصحاب_النبي ﷺ لو كان في الأمة خير منهم لاختارهم الله سبحانه وتعالى لصحبة نبيِّه ﷺ والجهاد معه ..

    #نشر_سيرته
    #اللؤلؤ_المكنون






    قال الإمام النووي :
    " فضيلة صحبة النبي ﷺ ولو لحظة لا يُوازيها عمل ، ولا تُنال درجتها بشيء ، وذلك فضل الله يُؤتيه من يشاء " .



    قال الحافظ ابن حجر :
    " ذهب جمهور العلماء إلى أن فضيلة صحبة النبي ﷺ لا يعدلها عمل ".

    #نشر_سيرته
    ١- العرباض بن سارية السُلمي رضي الله عنه .
    من أهل الصُّفَّة .
    كُنيته أبو نَجيح .
    روى عن النبي ﷺ حديثاً عظيماً فيه الوصية بالتمسك بسنته ﷺ .


    ٢- عبدالله بن الزبير بن عبدالمطلب بن عم النبي ﷺ ، ثبت مع النبي ﷺ يوم حُنين ثباتاً عظيماً ، وكان معروفاً بالشجاعة ، استُشهد في معركة أجنادين


    ٣- أبو سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب بن عم النبي ﷺ وأخوه من الرضاعة ومن أشبه الناس بالنبي ﷺ ، أسلم قُبيل فتح مكة وثبت مع النبي ﷺ يوم حُنين .


    ٤- سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفيل أحد العشرة المبشرين بالجنة وهو بن عم عمر بن الخطاب ، وزوج أخته فاطمة ، كان مُستجاب الدعوة ، تُوفي سنة ٥٠هـ


    ٥- عُبيدة بن الحارث بن عبدالمطلب بن عم النبي ﷺ ومن أوائل من أسلم ، شهد غزوة بدر الكبرى وكان أسن من شهدها من المسلمين واستُشهد بها وعمره ٦٣

    ٦- أم الفضل لُبابة الكُبرى بنت الحارث زوجة العباس عم رسول الله ﷺ ، أسلمت أول الإسلام ، وهي أخت ميمونة أم المؤمنين ، وخالة خالد بن الوليد .


    ٧- خُنيس بن حُذافة من السابقين للإسلام ، شهد غزوة بدر الكبرى وهو زوج حفصة بنت عمر أم المؤمنين ، تُوفي بعد أُحُد ، فلما تُوفي تزوج ﷺ حفصة .


    ٨- عبدالله بن عبد الأسد ، ابن عمة النبي ﷺ أمه بَرَّة بنت عبدالمطلب عمة النبي ﷺ ، وهو أخو النبي ﷺ من الرضاعة ، شهد غزوة بدر وأُحُد .

    ٩- الأرقم بن أبي الأرقم أحد السابقين إلى الإسلام ، وهو الذي اتخذ النبي ﷺ داره للاجتماع بالصحابة في الدعوة السرية ، شهد غزوة بدر الكبرى .


    ١٠- خبَّاب بن الأرتّ أسلم أول الإسلام ، وكان حداداً ، وهو ممن عُذِّب في الله ، شهد غزوة بدر الكُبرى ، وأُحُد ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ.


    ١١- أم رُومان بنت عامر زوجة أبي بكر الصديق، وهي أم عائشة أم المؤمنين وعبدالرحمن ابني أبي بكر ، أسلمت أول الإسلام وبايعت النبي ﷺ .


    ١٢- صفية بنت عبدالمطلب عمة النبي ﷺ ، وأم الزبير بن العوام ، وهي شقيقة حمزة عم النبي ﷺ ، أسلمت وهاجرت ، وتُوفيت في خلافة عمر رضي الله عنه .


    ١٣- ضُباعة بنت الزبير بن عبد المطلب بنت عم النبي ﷺ ، وزوج المقداد بن عمرو رضي الله عنه ، وهي التي روت حديث الاشتراط في الحج .


    ١٤- عاتكة بنت زيد ، أخت سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ما تزوجها أحد إلا قُتل عنها ، وأول من تزوجها عبدالله بن أبي بكر الصديق .


    ١٥- ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين ، هي آخر زوجة تزوجها رسول الله ﷺ ، وهي أخت لُبابة أم الفضل زوجة العباس لأمها ، وأخت أسماء بنت عُميس لأمها


    ١٦- أم مَعبد عاتكة بنت خالد الخُزاعية مَرَّ عليها ﷺ في هجرته إلى المدينة ، ووصفت رسول الله ﷺ وصفاً دقيقاً مع أنها لم تره إلا هذه المرة .

    ١٧- خالد بن حزام بن خويلد ، عمته أم المؤمنين خديجة بنت خويلد ، أسلم قديماً، وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية فلدغته حية فمات وهو في الطريق .


    ١٨- النعمان بن بشير الأنصارى وهو أول مولود للأنصار بعد الهجرة ، وحنَّكه النبي ﷺ وهو الذي روى حديث : " إن الحلال بيِّن وإن الحرام بيِّن ..".


    ١٩- أسماء بنت عُميس ، كانت معروفة بتفسير الأحلام ، وهي التي تزوجها شهيدان وخليفتان ، أما الشهيدان فجعفر وعلي ، والخليفتان أبوبكر وعلي .


    ٢٠- حكيم بن حزام بن خُويلد ، عمته أم المؤمنين خديجة بنت خُويلد ، أسلم يوم فتح مكة ، وحسُن إسلامه ، وهو الوحيد الذي وُلِد داخل الكعبة .



    ٢١- أبو عبيدة عامر بن الجراح أسلم أول الإسلام ، وهو أحد الـ ١٠ المبشرين بالجنة ، شهد بدراً وكل المغازي مع رسول الله ﷺ وهو أمين هذه الأمة .


    ٢٢- ليلى بنت أبي حثمة أسلمت في السنة الـ ١ للبعثة ، هاجرت الهجرتين مع زوجها عامر بن ربيعة ، وهي أول امرأة هاجرت إلى المدينة مع زوجها .


    ٢٣- أبو ذر الغفاري ، قدم مكة وأسلم عند النبي ﷺ ثم رجع إلى قومه فأسلمت نصف قبيلته على يديه عُرف بالزهد هو أول من حيّا النبي ﷺ بتحية الإسلام.


    ٢٤- عُبادة بن الصامت الأنصاري أسلم في السنة الـ ١٠ للبعثة وبايع النبي ﷺ بيعة العقبة الأولى والثانية وكان معروفاً بالشجاعة ويُعد بألف فارس .


    ٢٥- أم سُليم بنت ملحان الأنصارية ، وهي أم أنس بن مالك خادم النبي ﷺ ، تزوجها أبو طلحة الأنصاري وكان مهرها إسلامه ، بشَّرها النبي ﷺ بالجنة .


    ٢٦- قيس بن عاصم المنقري وفد على النبي ﷺ في العام الـ٩ الهجري وأسلم ، وكان ممن حرَّم على نفسه الخمر في الجاهلية ، وكان جواداً عاقلاً حليماً.


    ٢٧- قُثَم بن العباس بن عبدالمطلب ابن عم النبي ﷺ وُلد في حياة النبي ﷺ  وكان من أشبه الناس بالنبي ﷺ  وهو ممن شارك في غسل النبي ﷺ لما تُوفي.


    ٢٨- قُدامة بن مظعون الجُمحي ، أحد السابقين إلى الإسلام ، هاجر الهجرتين إلى الحبشة والمدينة ، وشهد غزوة بدر الكُبرى ، تُوفي وعمره ٦٨ سنة .


    ٢٩- لَبيد بن ربيعة العامري الشاعر المشهور ، وصاحب إحدى المعلقات ، وفد مع قومه على النبي ﷺ وأسلم ، ولم يقُل شعراً بعد إسلامه لتأثره بالقرآن.


    ٣٠- القاسم بن النبي ﷺ ، هو أكبر أبنائه ﷺ ، وبه يُكنَّى ﷺ ، مات صغيراً في سن تُمكِّنه من ركوب الخيل ، قيل ٧ سنوات ، وقيل ١١ سنة .




    ٣١- سلمة بن الأكوع الأسلمي ، بايعه النبي ﷺ في بيعة الرضوان ٣ مرات ، وظهرت بطولته في غزوة ذي قَرَد ، كان أسرع من الخيل عدواً على رجليه .


    ٣٢- أبو هريرة عبدالرحمن بن صخر الدوسي ، أسلم على يد الطفيل بن عمرو الدوسي ، وهو أعظم من روى الحديث عن النبي ﷺ ، كان فقيراً من أصحاب الصفة .


    ٣٣- أبو العاص بن الربيع زوج زينب بنت النبي ﷺ ، وأمه هالة بنت خُويلد أخت خديجة أم المؤمنين ، وكان معروفاً بالصدق والأمانة قبل إسلامه .


    ٣٤- رُقية بنت النبي ﷺ أسلمت أول الإسلام ، وتزوجها عثمان بن عفان ، ورُزق منها ابنه عبدالله ، ومات عبدالله صغيراً ، نقره ديك في عينيه فمات .


    ٣٥- أبو سعيد الخدري اسمه سعد بن مالك الأنصاري روى عن النبي ﷺ علماً جماً ، وكان من نُجباء الأنصار وعلمائهم ، وأول مشاهده مع النبي ﷺ الخندق .


    ٣٦- أُبي بن كعب الأنصاري ، سيِّد القُرَّاء وأقرأ الأمة لكتاب الله ، شهد بيعة العقبة الثانية ، وغزوة بدر الكبرى ، والمشاهد كلها مع النبي ﷺ .


    ٣٧- جرير بن عبدالله البَجلي ، وفد على النبي ﷺ في عام الوفود ، وشهد معه حجة الوداع ، وبعثه النبي ﷺ لهدم صنم ذي الخَلَصَة ، فهدمها .


    ٣٨- عبدالله بن سلام الإسرائيلي من ذُرية يوسف عليه السلام وكان من علماء يهود بني قينقاع ، فأسلم أول ما قدم النبي ﷺ المدينة وبشَّره ﷺ بالجنة.


    ٣٩- أم كلثوم بنت رسول الله ﷺ تزوجها عثمان بن عفان رضي الله عنه بعد وفاة أختها رُقية رضي الله عنها ولم يُرزق منها الولد وتُوفيت في حياته ﷺ .


    ٤٠- خُزيمة بن ثابت الأنصاري ممن سبق إلى الإسلام من أهل المدينة ، شهد غزوة بدرالكبرى وما بعدها ، وهو الذي جعل النبي ﷺ شهادته تعدل شهادة رجلين


    ٤١- أسامة بن زيد بن حارثة ، أمه هي أم أيمن بركة الحبشية حاضنة النبي ﷺ ، وُلِد بمكة قبل الهجرة بـ٧ سنوات ، كان رسول الله يُحبه حباً شديداً .


    ٤٢- البراء بن عازب الأنصاري أحد أعيان الصحابة ، وأحد فقهائهم ، روى عن النبي ﷺ أحاديث كثيرة ، واستُصغر يوم غزوة بدر الكبرى فرده النبي ﷺ .


    ٤٣- سعد بن أبي وقاص أسلم قديماً ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، وآخرهم موتاً ، وهو أحد الستة من أصحاب الشورى ، وكان مُستجاب الدعوة .


    ٤٤- حمزة بن عبدالمطلب عم النبي ﷺ ، وأخوه من الرضاعة ، أسلم في مكة ، وفرح النبي ﷺ بإسلامه ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، واستُشهد في غزوة أُحُد .


    ٤٥- أُسيد بن حُضير الأنصاري ، أحد سادات بني عبدالأشهل ، أسلم على يد مصعب بن عُمير ، وكان حسن الصوت بقراءة القرآن ، فاتته غزوة بدر الكبرى.

    ٤٦- أم المؤمنين خديجة بنت خُويلد ، أول من أسلم مُطلقاً لم يسبقها أحد ، وواست النبي ﷺ بمالها ونفسها ، وولدت للنبي ﷺ جميع أولاده إلا إبراهيم.


    ٤٧- حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية ، أم النبي ﷺ من الرضاعة ، وفدت على النبي ﷺ وهو بالجعرانه بعد غزوة حُنين ، وأكرمها النبي ﷺ وأسلمت .


    ٤٨- حَمْنَة بنت جحش أخت أم المؤمنين زينب ، وزوجة مصعب بن عمير ، فلما استُشهد عنها يوم أُحُد تزوجها طلحة بن عُبيدالله ، وكانت من المبايعات .


    ٤٩- أم المؤمنين جُويرية بنت الحارث ، سُبيت في غزوة بني المصطلق ، فأعتقها النبي ﷺ وتزوجها ، وكانت من العابدات الكبار والذاكرات الله كثيراً .


    ٥٠- أم المؤمنين زينب بنت خُزيمة يُقال لها أم المساكين لأنها كانت تطعمهم وتتصدق عليهم ، تزوجها ﷺ بعد أُحُد ولم تلبث عنده إلا شهرين حتى توفيت



    ٥١- حنظلة بن أبي عامر الأنصاري ، أحد سادات المسلمين ، استُشهد في غزوة أُحُد ، وكان جُنُباً ، فغسَّلته الملائكة ، فعُرف بغسيل الملائكة .


    ٥٢- خُبيب بن عَدي شهد غزوة بدر الكبرى ، وأُسر في سرية الرجيع فلما أرادت قريش قتله ، صلى ركعتين وقُتل ، وهو أول من سنّ صلاة ركعتين عند القتل


    ٥٣- كعب بن مالك الأنصاري شاعر النبي ﷺ ، شهد بيعة العقبة الثانية ، وشهد بقية المشاهد مع النبي ﷺ إلا بدر وتبوك ، وهو أحد الـ٣ الذين خُلِّفوا.


    ٥٤- عمار بن ياسر أحد السابقين الأولين إلى الإسلام هو وأمه وأبوه ، وأمه أول شهيدة في الإسلام وشهد غزوة بدر الكبرى وبيعة الرضوان وكل المشاهد.


    ٥٥- جابر بن عبدالله الأنصاري أحد المكثرين من رواية الحديث عن النبي ﷺ ، وأحد أبرز علماء الصحابة ، كُفّ بصره في آخره عمره ، توفي وعمره ٩٤ سنة



    ٥٦- المنذر بن عمرو الأنصاري شهد بيعة العقبة الثانية ، وغزوة بدر الكبرى وأُحُد ، واستُشهد يوم بئر معونة ، في سرية القُرّاء في السنة ٤ هـ .


    ٥٧- المهاجر بن أبي أمية أخو أم المؤمنين أم سلمة لأبيها وأمها ، استعمله ﷺ على صدقات كندة والصَّدف وفتح حصن النُجير بحضرموت مع زياد بن لبيد .


    ٥٨- هلال بن أمية الأنصاري ، أحد أعيان الصحابة ، شهد غزوة بدر الكبرى وأُحُد ، وهو الذي لاعن امرأته ، وهو أحد الـ٣ الذين خُلِّفوا عن تبوك .


    ٥٩- بلال بن رباح مُؤذن النبي ﷺ ، وأحد الأعلام الكبار ، قديم الإسلام ، وممن عُذِّب على التوحيد ، شهد كل المشاهد مع النبي ﷺ ، ومناقبه غزيرة .


    ٦٠- أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين ، وهي أخت أم المؤمنين عائشة لأبيها ، وهي زوج الزبير وأم عبدالله بن الزبير ، وكانت عاقلة ديِّنة صبورة .



    ٦١- نَسيبة بنت كعب الأنصارية أم عُمارة بايعت النبي ﷺ بيعة العقبة الثانية ، وقاتلت مع النبي ﷺ في غزوة أُحُد قتالاً عظيماً وجُرحت على عاتقها.


    ٦٢- أم زُفر الحبشية كانت تُصرع فسألت النبي ﷺ أن يدعو لها ، فقال ﷺ: إن شئتِ صبرتِ ولكِ الجنة ، فقالت أصبر ، ودعا لها أن لا تتكشف إذا صُرعت .


    ٦٣- عبدالله بن عمرو بن العاص من كبار عُلماء وفضلاء الصحابة ، روى عن النبي ﷺ كثيراً ، وله قصة مع النبي ﷺ في قيامه الليل وصيامه النهار .


    ٦٤- عبدالله بن الزبير بن العوام ، أمه أسماء بنت أبي بكر الصديق ، هو أول مولود في الإسلام بعد الهجرة ، وهو من كبار عُلماء الصحابة وشجعانهم .


    ٦٥- مصعب بن عمير أكثر شباب قريش رقة وثراءً، أسلم ، وبعثه ﷺ ليُعلم الأنصار الدين ، هو أول سفير في الإسلام وشهد غزوة بدر ، واستُشهد في أُحُد


    ٦٦- عبدالله بن جحش أخو أم المؤمنين زينب بنت جحش ، وابن عمة النبي ﷺ ، أسلم أول الإسلام ، وهاجر ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، واستُشهد بغزوة أُحُد


    ٦٧- عُبيدالله بن جحش أخو أم المؤمنين زينب بنت جحش ، وابن عمة النبي ﷺ ، أسلم أول الإسلام ، وعُذِّب في الله وهاجر إلى الحبشة ومات بها مسلماً.


    فائدة هامة :
    وقع في كتب السِّير أن عُبيدالله بن جحش رضي الله عنه لما هاجر إلى الحبشة تنصَّر ، ومات على النصرانية ، ولم يثبت من ذلك شيء .


    ٦٨- زيد بن حارثة مولى النبي ﷺ وحِبِّه ، تبناه ﷺ قبل نبوته ، فكان يُدعى زيد بن محمد ، وهو أول من أسلم من الموالي ، واستُشهد في معركة مُؤتة .




    ٦٩- عاصم بن ثابت الأنصاري ، من السابقين إلى الإسلام من أهل المدينة ، عُرف بالشجاعة ، وشهد غزوة بدر الكبرى وأُحُد ، واستُشهد في سرية الرجيع.


    ٧٠- حسان بن ثابت الأنصاري شاعر النبي ﷺ ، كان النبي ﷺ يُثني على شعره ، ويحثُّه على ذلك ، ودعا له بقوله : " اللهم أيده بروح القدس".


    تنبيه مهم :
    وردت بعض الروايات تصف حسان بن ثابت رضي الله عنه بالجُبن ، ولم يثبت من ذلك شيء ، وأنكر ذلك بشدة الإمام السُهيلي ، وابن عبدالبر .


    ٧١- عبدالله بن رواحة الأنصاري شاعر النبي ﷺ ، شهد بيعة العقبة الأولى والثانية ، وغزوة بدر الكبرى وأُحُد ، واستُشهد بمعركة مؤتة رضي الله عنه.


    ٧٢- أم أيمن بركة الحبشية حاضنة النبي ﷺ ، زوجها ﷺ مولاه زيد بن حارثة ورُزق منها ابنه أسامة ، وهاجرت إلى الحبشة والمدينة وماتت في خلافة عثمان

    ٧٣- معاذ بن جبل الأنصاري أسلم وعمره ١٨ سنة وهو أعلم الأمة بالحلال والحرام ، شهد بيعة العقبة الثانية وغزوة بدر الكبرى وكل المشاهد مع النبي ﷺ


    ٧٤- عبدالله بن عباس ابن عم النبي ﷺ ، وُلد قبل الهجرة بـ٣ سنوات ، حَبْر الأمة وتُرجمان القرآن ، ومن أكثر مَن روى الحديث عن النبي ﷺ .


    ٧٥- عبد الله بن عمرو بن حرام الأنصاري ، أبو جابر أحد النقباء ليلة العقبة الثانية ، شهد بدرًا واستشهد يوم أُحُد ، وكلَّمه الله من غير حجاب .


    ٧٦- عامر بن فُهيرة مولى أبي بكر الصديق، من السابقين إلى الإسلام ، كان مملوكا فأعتقه أبوبكر، شهد غزوة بدر الكبرى وأحُد ، واستُشهد ببئر معونة


    ٧٧- أنس بن مالك الأنصاري خادم النبي ﷺ ، وُلد  قبل الهجرة بـ١٠ سنوات ، أمه أم سُليم بنت مِلحان ، دعا له النبي ﷺ بالبركة في عمره وماله .


    ٧٨- أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق ، حبيبة النبي ﷺ ، وبنت أحب الرجال إلى رسول الله ﷺ ، وأعلم نساء الأمة على الإطلاق ، بشّرها ﷺ بالجنة


    ٧٩- طلحة بن عُبيدالله أحد الـ١٠ المبشرين بالجنة ، أسلم قديماً عُرف بالجود والكرم فسُمي طلحة الفيَّاض ، شهد غزوة أُحُد واستُشهد بمعركة الجمل


    ٨٠- البراء بن مالك أخو أنس خادم النبي ﷺ ، عُرف بالشجاعة المتناهية وكان مُستجاب الدعوة ، استُشهد في قتال الفرس بمدينة تُستَر بالأحواز اليوم


    ٨١- مارية القبطية أهداها المقوقس للنبي ﷺ ، فأسلمت ، فاتخذها رسول الله ﷺ أَمة يطؤها بملك اليمين ، ورُزق منها ابنه إبراهيم ، ولم تكن زوجة .


    ٨٢- أم هانئ فاختة بنت أبي طالب بنت عم النبي ﷺ ، وأخت علي بن أبي طالب ، أسلمت عام الفتح ، وروت عن النبي ﷺ صلاة الضُحى بعدما فتح ﷺ مكة .


    ٨٣- أم كلثوم بنت عُقبة بن أبي مُعيط ، أسلمت قديماً وبايعت النبي ﷺ ، وصلت القبلتين ، وهاجرت إلى المدينة على قدميها وذلك بعد صُلح الحُديبية .


    ٨٤- أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ، أمها فاطمة بنت النبي ﷺ ، وُلدت قبل وفاة النبي ﷺ ، وتزوجها عمر بن الخطاب ، ورُزق منها : زيد ، ورُقية .


    ٨٥- أم المؤمنين أم حبيبة رملة بنت أبي سُفيان ، تزوجها عُبيدالله بن جحش ، وهاجرت معه إلى الحبشة ومات عنها في الحبشة ، فتزوجها رسول الله ﷺ .


    ٨٦- حاطب بن أبي بلتعة ، أسلم قديما وهاجر إلى المدينة وشهد غزوة بدر وأُحد وكل المشاهد وبعثه ﷺ بكتاب إلى المقوقس عظيم القبط يدعوه إلى الإسلام


    ٨٧- عبدالله بن مسعود أسلم أول الإسلام ، وأخذ من فم النبي ﷺ ٧٠ سورة من القرآن وهاجر إلى الحبشة والمدينة وشهد غزوة بدر وأُحُد وبيعة الرضوان .



    ٨٨- أم المؤمنين أم سلمة بنت أبي أمية أسلمت أول الإسلام ، وهاجرت مع زوجها أبي سلمة إلى الحبشة ، ثم تزوجها النبي ﷺ بعد وفاة زوجها .


    ٨٩- أم المؤمنين صفية بنت حُيي بن أخطب ، تزوجها رسول الله ﷺ بعد غزوة خيبر ، وهي من ذُرية هارون عليه السلام ، وكانت فاضلة جميلة حليمة .



    ٩٠- حُذيفة بن اليمان هو صاحب سر الرسول ﷺ ، كان ﷺ يخصّه بأسماء المنافقين ، لم يشهد غزوة بدر ، وشهد أُحُداً والخندق وكان له فيها موقف مشهور .


    ٩١- شداد بن أوس الأنصاري ، عمه حسان بن ثابت شاعر النبي ﷺ ، عُرف رضي الله عنه بشدة العبادة والورع ، وهو الذي روى عن النبي حديث سيد الاستغفار



    ٩٢- عمرو بن أمية الضَمري صحابي مشهور ، أسلم بعد غزوة أُحُد ، وكان شجاعاً ، أول مشاهده سرية بئر معونة ، بعثه ﷺ إلى النجاشي ليُزوجه أم حبيبة.


    ٩٣- عقبة بن عامر الجُهني ، روى عن النبي ﷺ كثيراً ، وكان قارئاً عالماً بالفرائض - وهي المواريث - فصيح اللسان ، وأحد من جمع القرآن .


    ٩٤- عُبيدالله بن العباس بن عبدالمطلب ، ابن عم النبي ﷺ ، وأمه أم الفضل لُبابة الكبرى ، وهو شقيق الفضل وقُثَم وعبدالله ، كان سخياً جواداً .


    ٩٥- أبو قُحافة عثمان بن عامر والد أبو بكر الصديق ، تأخر إسلامه إلى يوم فتح مكة ، جاء به أبوبكر إلى النبي ﷺ ليُسلم وكان قد ذهب بصره ، فأسلم


    ٩٦- أبو لُبابة بشير بن عبدالمنذر الأنصاري ، ردَّه ﷺ واستخلفه على المدينة يوم بدر ، وعُدَّ ممن شهد غزوة بدر ، وله مواقف كثيرة


    ٩٧- زيد بن ثابت الأنصاري ، أعلم الأمة بالفرائض - وهي المواريث - ، ومن القُرَّاء الكبار ، وهو الذي جمع القرآن في خلافة أبي بكر الصديق .


    ٩٨- خالد بن الوليد المخزومي ، سيف الله المسلول ، أسلم قُبيل فتح مكة بقليل ، أول مشاهده معركة مُؤتة وتأمَّر في حياة النبي ﷺ وقاتل المرتدين .


    ٩٩- هشام بن العاص ، أخو عمرو بن العاص ، أسلم قديماً ، وهاجر إلى الحبشة ثم إلى المدينة ، وكان خيِّراً فاضلاً ، وهو أصغر من أخيه عمرو .


    ١٠٠- سعد بن معاذ الأنصاري ، شهد غزوة بدر ، وأُحُد ، وأصيب في الخندق ، وحكم في بني قريظة حُكماً وافق حكم الله ، واهتز له عرش الرحمن لما مات.


    ١٠١- تميم بن أوس الداري ، وفد على النبي ﷺ عام ٩ هـ وأسلم ، وكان نصرانياً ، وهو الذي روى حديث الجساسة والمسيح الدجال ، عُرِفَ بكثرة التهجد .




    ١٠٢- معاوية بن أبي سفيان ، أسلم عام عمرة القضية وكتم إسلامه عن أبيه وأمه ، وأظهر إسلامه يوم فتح مكة ، جاء في فضله أحاديث صحيحة عن النبي ﷺ .


    ١٠٣- مُرارة بن الربيع الأنصاري ، شهد غزوة بدر الكبرى ، وهو أحد الثلاثة الذين تخلفوا عن رسول الله ﷺ في غزوة تبوك ، وتاب الله عليهم .


    ١٠٤- نُعيمان بن عمرو الأنصاري ، شهد العقبة الثانية وغزوة بدر الكبرى ، وكان كثير المزاح ، يَضحك النبي ﷺ من مُزاحه ، وأخباره في مُزاحه مشهورة


    ١٠٥- أبو أيوب الأنصاري ، اسمه خالد بن زيد ، شهد العقبة الثانية وغزوة بدر الكبرى وأُحُد ، ونزل عليه النبي ﷺ شهراً كاملا قبل بناء حُجراته ﷺ .




    ١٠٦- أُمامة بنت أبي العاص بن الربيع ، حفيدة النبي ﷺ ، أمها زينب بنت النبي ﷺ ، وكان ﷺ يُحبها حباً شديداً ، وهي التي كان ﷺ يحملها في الصلاة .


    ١٠٧- الخنساء تُماضر بنت عمرو الشاعرة المشهورة ، وفدت على النبي ﷺ مع قومها وأسلمت ، رثت أخاها صخراً في الجاهلية فلما أسلمت تغيرت تغيرا كبيراً


    ١٠٨- دُرَّة بنت أبي لهب بنت عم النبي ﷺ ، أسلمت وهاجرت فلما قدمت المدينة أخذت النساء يُعيرنها بأبيها، فشكت ذلك إلى النبي ﷺ فغضب لها غضبا شديدا


    ١٠٩- الرُّبيِّع بنت مُعوَّذ الأنصارية ، شهدت مع النبي ﷺ بعض غزواته ، وكانت تُداوي الجرحى ، وكانت من المبايعات تحت الشجرة بيعة الرضوان .


    ١١٠- الرُّبيِّع بنت النضر ، عمة أنس بن مالك خادم النبي ﷺ ، وهي أم حارثة بن سُراقة الذي استُشهد بين يدي النبي ﷺ في غزوة بدر الكبرى .

    ١١١- عروة بن مسعود الثقفي سيد قبيلة ثقيف ، أسلم بعد غزوة الطائف ، وهو أشبه الناس بعيسى بن مريم عليه السلام ، قتله أهل الطائف وهو يُؤذن .


    ١١٢- عَدي بن حاتم الطائي ، وفد على النبي ﷺ في العام الـ ٩ هـ ، وأسلم ، وكان كريماً جواداً كأبيه ، له مواقف بطولية في مُحاربة أهل الردة .


    ١١٣- عكرمة بن أبي جهل ، أسلم بعد فتح مكة وحسُن إسلامه ، وفرح النبي ﷺ بإسلامه ، كان فارساً لا يُجارى ، استُشهد في معركة اليرموك .


    ١١٤- سفينة مولى رسول الله ﷺ ، كان مملوكاً لأم المؤمنين أم سلمة ، فأعتقته بشرط يخدم النبي ﷺ ما عاش ، سماه النبي ﷺ سفينة لحمله متاعه ﷺ .


    ١١٥- سنان بن سنان الأسدي شهد غزوة بدر الكبرى وأُحُد ، وسائر المشاهد مع النبي ﷺ ، وهو أول من بايع النبي ﷺ بيعة الرضوان .

    ١١٦- السائب بن مظعون أسلم أول الدعوة ، وهو من المهاجرين الأولين ، هاجر إلى الحبشة والمدينة ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، وهو أخو عثمان وقُدامة .


    ١١٧- سواد بن غَزية الأنصاري ، شهد مع النبي ﷺ غزوة بدر الكبرى ، وحدثت له قصة مع النبي ﷺ في غزوة بدر ، وشهد غزوة أُحُد ، وأمَّره ﷺ على خيبر .


    ١١٨- أبو حُذيفة بن عتبة بن ربيعة أحد السابقين الأولين إلى الإسلام ، هاجر الهجرتين ، وصلى القبلتين ، وشهد غزوة بدر ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ


    ١١٩- أبو رافع القبطي مولى النبي ﷺ ، أسلم قبل غزوة بدر الكبرى ، وشهد غزوة أُحُد والخندق وما بعدها ، تُوفي قبل مقتل عثمان بن عفان بقليل .


    ١٢٠- عبدالله بن أبي بكر الصديق ، هو شقيق أسماء أمهما قُتيلة بنت عبدالعزى ، أسلم قديماً ، وكان له دور بارز في هجرة النبي ﷺ إلى المدينة .

    ١٢١- عمرو بن العاص ، أسلم على يد النجاشي ملك الحبشة وحسُن إسلامه وهاجر إلى النبي ﷺ قُبيل الفتح ، عُرف بالفطنة والدهاء وتأمر في حياة النبي ﷺ


    ١٢٢- سُهيل بن عمرو خطيب قريش ، تأخر إسلامه إلى يوم الفتح ، وكان كثير الصلاة والصيام والصدقة ، وكان كثير البكاء رقيقاً عند قراءة القرآن .


    ١٢٣- عثمان بن طلحة حاجب الكعبة ، وأحد المهاجرين ، هاجر قُبيل الفتح إلى النبي ﷺ ، أعطاه النبي ﷺ مفتاح الكعبة يوم الفتح ، فصار في ذريته .


    ١٢٤- عبدالله بن أم مكتوم الأعمي ، أسلم قديماً بمكة ، واتخذه النبي ﷺ مؤذناً له مع بلال في مسجده النبوي ، استُشهد في معركة القادسية .


    ١٢٥- عُويم بن ساعدة الأنصاري شهد العقبتين ، وهو من البدريين الكبار ، وهو فيمن نزل فيه قوله تعالى : " فيه رجالٌ يُحبون أن يتطهروا ".

    ١٢٦- ثوبان مولى النبي ﷺ ، سُبي من أرض الحجاز ، فاشتراه ﷺ وأعتقه ، فلزم النبي ﷺ وصحبه ، وحفظ عنه كثيراً من العلم ، وطال عمره ، واشتهر ذكره .


    ١٢٧- رافع بن خَديج الأنصاري استُصغر يوم غزوة بدر ، وشهد أُحُداً والمشاهد كلها ، وكان عالماً بالمزارعة والمساقاة ، وكان ممن يُفتي بالمدينة .


    ١٢٨- أبو اليَسَر كعب بن عمرو الأنصاري ، شهد بيعة العقبة الثانية وهو ابن ٢٠ سنة ، وشهد غزوة بدر فأسر العباس عم النبي ﷺ ، ومناقبه كثيرة .


    ١٢٩- أم المؤمنين سودة بنت زَمعة كانت زوجة السكران بن عمرو فتُوفي عنها ، وتزوجها ﷺ بعد وفاة خديجة ، وكانت من أشد الناس اتباعاً لسنة النبي ﷺ


    ١٣٠- سُمية بنت الخياط أم عمار بن ياسر ، أسلمت أول الإسلام وهي ممن قدم روحه فداءً لدينه ، قتلها أبوجهل لعنه الله وهي أول شهيدة في الإسلام .

    ١٣١- زيد بن الخطاب أخو عمر رضي الله عنهما ، كان أسن من عمر وأسلم قبله ، شهد غزوة بدر ، استُشهد في معركة اليمامة في خلافة أبي بكر الصديق .


    ١٣٢- أسعد بن زُرارة الأنصاري من كبراء الصحابة ونزل عليه مصعب بن عمير يُعلِّم الأنصار الدين ، تُوفي بالذبحة - وهو وجع بالحلق - وذلك سنة ١ هـ



    ١٣٣- المقداد بن عمرو أحد السابقين الأولين ، شهد غزوة بدر الكبرى وهو الوحيد الذي كان فارساً يوم بدر ، عُرف بالشجاعة ، تُوفي في خلافة عثمان .


    ١٣٤- عمرو بن الجموح الأنصاري وكان أعرج شديد العرج ، قال للنبي ﷺ يوم أُحُد : أُريد أن أطأ بعرجتي الجنة ، فأذن له بالخروج معه واستُشهد بأُحُد


    ١٣٥- عُكاشة بن مِحصن ، من السابقين الأولين البدريين ، من الـ٧٠ الذين يدخلون الجنة بغير حساب ، كان من أجمل الرجال ، استُشهد في قتال المرتدين

    ١٣٦- آمنة بنت عفان أخت أمير المؤمنين عثمان ، أسلمت يوم فتح مكة ، وكانت من النسوة اللآتي بايعن رسول الله ﷺ مع نساء قريش .


    ١٣٧- أروى بنت كُريز أم أمير المؤمنين عثمان بن عفان ، أمها هي البيضاء بنت عبدالمطلب عمة النبي ﷺ ، هاجرت وبايعت النبي ﷺ ، وتُوفيت بالمدينة .


    ١٣٨- أُمامة بنت أبي العاص ، حفيدة النبي ﷺ ، أمها زينب بنت النبي ﷺ ، كان رسول الله ﷺ يُحبها حباً شديداً ، وكان يحملها في الصلاة .


    ١٣٩- أُميمة بنت صبيح ، والدة أبي هريرة رضي الله عنهما ، كانت تأبى الإسلام ، فدعا لها النبي ﷺ ، فأسلمت وحسُن إسلامها، ولم يرها أحد إلا أحبها


    ١٤٠- أم حرام بنت مِلحان الأنصارية ، هي خالة أنس بن مالك ، وزوجة عُبادة بن الصامت ، كان ﷺ يُكرمها ويزورها ويَقيل عندها ، وأخبرها أنها شهيدة

    ١٤١- عمرو بن ثابت الأنصاري ، المعروف بالأُصيرم ، تأخر إسلامه إلى يوم أُحُد ودخل أُحُد واستُشهد فيها ، وهو الذي دخل الجنة ولم يسجد لله سجدة.


    ١٤٢- عبدالرحمن بن عوف أحد العشرة المبشرين بالجنة ، أسلم أول الإسلام ، شهد بدراً وأُحُداً وبيعة الرضوان ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ .


    ١٤٣- الزبير بن العوام ابن عمَّة النبي ﷺ ، أحد العشرة المبشرين بالجنة ، أسلم أول الإسلام وعمره ١٧ سنة ، شهد كل الغزوات مع النبي ﷺ .


    ١٤٤- أبو دُجانة سِماك بن خرشة الأنصاري ، من أوائل من أسلم من الأنصار ، شهد غزوة بدر الكبرى وأُحُد ، وعُرف بالشجاعة وظهرت بطولاته في الغزوات


    ١٤٥- أبو الدرداء عُويمر بن مالك الأنصاري ، أسلم يوم غزوة بدر الكبرى ، وهو أحد الذين جمعوا القرآن في عهد النبي ﷺ ، عُرف بالزُهد والعبادة .

    ١٤٦- أبوبكر الصديق ، اسمه عبدالله بن عثمان ، صدِّيق هذه الأمة ، أول من أسلم من الرجال ، وهو أفضل الأمة بعد نبيِّها ، وأحب الرجال للنبي ﷺ .


    ١٤٧- أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، أعز الله بإسلامه الإسلام فكان إسلامه فتحاً للإسلام ، وهو أحد المشهود لهم بالجنة ، وكان الشيطان يفرُّ منه


    ١٤٨- أمير المؤمنين عثمان بن عفان ، أسلم أول الإسلام ، ولُقِّب بذي النورين لأنه تزوج بنتي النبي ﷺ ، وأحد المشهود لهم بالجنة ، ومناقبه عظيمة.


    ١٤٩- أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، أول من أسلم من الصبيان ، وتربَّى في حجر النبي ﷺ ، وهو ممن يُحبه الله ورسوله ، ومناقبه لا تُحصى لكثرتها


    ١٥٠- مرثد بن أبي مرثد الغنوي ، أسلم أول الإسلام ، وآخى النبي ﷺ بينه وبين أوس بن الصامت ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، واستُشهد في سرية الرجيع.

    ١٥١- أبو فُكيهة مولى بني عبدالدار ، أسلم بمكة قديما، وكان يُعذب عن دينه، فيأبى ، فاشتراه أبوبكر وأعتقه ، وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية .


    ١٥٢- أبو قتادة الحارث بن رِبعي الأنصاري ، فارس النبي ﷺ اختُلف في شهوده غزوة بدر الكبرى وشهد أُحُداً ، قال فيه ﷺ : " خير فرساننا أبوقتادة ".


    ١٥٣- ثابت بن قيس بن شمَّاس الأنصاري ، خطيب النبي ﷺ وخطيب الأنصار ، بشَّره النبي ﷺ بالجنة ، وأول مشاهده غزوة أُحُد ، واستُشهد بمعركة اليمامة


    ١٥٤- نُعيم بن عبدالله النحَّام ، أسلم قديماً أول الإسلام ، وكان يكتم إسلامه ، وكان يُنفق على أرامل بني عَدي ، سمع النبي ﷺ صوته بالجنة .


    ١٥٥- أبو بكرة نُفيع بن الحارث الثقفي كان غُلاماً من غِلمان الطائف ، فأعتقه النبي ﷺ ، وكان من فُضلاء الصحابة ، تُوفي بالبصرة سنة ٥٢ هـ .

    ١٥٦- المسور بن مخرمة ، أمه عاتكة أخت عبدالرحمن بن عوف ، يُعد من صغار الصحابة ، وُلد بعد الهجرة بسنتين ، وتُوفي رسول الله ﷺ وهو ابن ٨ سنين .


    ١٥٧- معاذ بن عمرو بن الجموح الأنصاري ، شهد العقبة ، وغزوة بدر الكبرى ، وهو ممن شارك في قتل أبي جهل قبَّحه الله ، وتُوفي في خلافة عثمان .


    ١٥٨- أبو الهيثم بن التيِّهان الأنصاري شهد بيعة العقبة الأولى والثانية وغزوة بدر الكبرى ، وهو صاحب الضيافة أضاف النبي ﷺ ، توفي في خلافة عمر


    ١٥٩- مالك بن سنان الأنصاري ، والد الصحابي الشهير أبو سعيد الخدري ، شهد غزوة أُحُد وهو الذي مص جرح النبي ﷺ ليُنقيه من الدم ، واستُشهد بأُحُد


    ١٦٠- معاذ بن الحارث الأنصاري ، المعروف بابن عفراء ، هو أول من التقى بالنبي ﷺ مع الـ ٦ في العقبة ، وشهد غزوة بدر وأُحُد والمشاهد كلها معه ﷺ

    ١٦١- سعد بن عُبادة الأنصاري سيد الخزرج ، كان عقباً نقيباً جواداً ذا رياسة وسيادة ، اختُلف في شهوده بدراً وكان صاحب راية الأنصار في المشاهد


    ١٦٢- العباس بن عبدالمطلب عم النبي ﷺ ، هو آخر من هاجر إلى المدينة ، كان من أطول الرجال ، وأحسنهم صورة ، وأبهاهم مع الحلم الوافر ، والسُّؤدد


    ١٦٣- عبَّاد بن بشر الأنصاري الأشهلي ، أحد سادة الأوس ، وأحد البدريين ، أسلم على يد مصعب بن عُمير ، وكان جميل الصوت بالقرآن ، وأحد الشجعان .


    ١٦٤- سُهيل بن بيضاء أحد المهاجرين ، هاجر الهجرتين إلى الحبشة ، وهاجر إلى المدينة ، وشهد بدراً وأُحُداً ، وتُوفي بعد رجوع النبي ﷺ من تبوك .


    ١٦٥- سالم مولى أبي حُذيفة ، أحد السابقين الأولين ، وأحد كبار حفَّاظ القرآن ، هاجر إلى المدينة ، وكان يَؤُم المهاجرين قبل هجرة النبي ﷺ .



    ١٦٦- جعفر بن أبي طالب ابن عم النبي ﷺ ، أسلم أول الإسلام ، وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية ، وكان أشبه الناس بالنبي ﷺ ، استُشهد بمُؤْتة .


    ١٦٧- بشر بن البراء الأنصاري ، آخي النبي ﷺ بينه وبين واقد بن عبدالله ، وشهد بدراً وأُحُداً ، واستُشهد في غزوة خيبر من الشاة المسمومة .


    ١٦٨- أم المؤمنين زينب بنت جحش وابنة عمة النبي ﷺ   ، زوّجها الله لنبيه ﷺ بنص القرآن بلا ولي ولا شاهد ، وكانت من سادة النساء ديناً وورعاً وجوداً


    ١٦٩- أبو موسى الأشعري ، اسمه عبدالله بن قيس ، وفد على النبي ﷺ بعد خيبر، وهو معدود فيمن قرأ على النبي ﷺ القرآن ، وكان حسن الصوت بالقرآن .


    ١٧٠- عثمان بن أبي العاص الثقفي ، وفد مع قومه على النبي ﷺ سنة ٩ هـ ، فأسلموا وأمّره عليهم النبي ﷺ ليكون إماماً لقومه في الصلاة

    avatar
    السعيد ابراهيم الفقي
    General Admin

    عدد المساهمات : 166
    تاريخ التسجيل : 16/01/2010

    تابع

    مُساهمة من طرف السعيد ابراهيم الفقي في الأربعاء سبتمبر 28, 2016 4:55 am

    ١٧١- الحسن بن علي بن أبي طالب ، أمه فاطمة بنت النبي ﷺ ، وريحانة النبي ﷺ وسبطه ، وسيد شباب أهل الجنة ، وهو أشبه الناس بجده ﷺ في وجهه .


    ١٧٢- الحُسين بن علي بن أبي طالب ، أمه فاطمة بنت النبي ﷺ ، سبط النبي ﷺ ، وريحانته من الدنيا ، وهو أشبه الناس بجده ﷺ من سُرته إلى أسفله .


    ١٧٣- زيد بن أرقم الأنصاري ، كان يتيماً في حجر عبدالله بن رواحة ، استُصغر يوم غزوة أُحُد ، وأول مشاهده مُؤتة ، وهو الذي وفَّى الله بأُذُنه .


    ١٧٤- واثلة بن الأسقع الليثي ، أسلم سنة تسع للهجرة ، وشهد غزوة تبوك مع النبي ﷺ ، وكان من فقراء المسلمين ، ومن أصحاب الصُّفَّة ، وطال عمره .


    ١٧٥- بُريدة بن الحُصيب الأسلمي ، شهد غزوة خيبر والفتح ، وكان معه اللواء ، واستعمله النبي ﷺ على صدقة قومه ، نزل مرو ، ونشر العلم بها .

    ١٧٦- البراء بن معرور الأنصاري ، أحد النُقباء ليلة العقبة الثانية ، وأول مَن بايع النبي ﷺ في بيعة العقبة الثانية ، وكان فاضلاً تقيَّاً .


    ١٧٧- سلمان الفارسي ابن الإسلام ، وسابق الفرس إلى الإسلام ، صحب النبي ﷺ وحدَّث عنه ، كان لبيباً حازماً ، من عقلاء الرجال وعُبادهم ونبلائهم .


    ١٧٨- أبو برزة الأسلمي ، أسلم قديماً ، وشهد خيبر وفتح مكة ، وهو الذي قتل عبد العُزى بن خطل تحت أستار الكعبة بأمر النبي ﷺ ، وكان من العُباد .


    ١٧٩- عقيل بن أبي طالب ، ابن عم النبي ﷺ ، هاجر في مُدة الحُديبية ، وشهد مُؤتة ، وكان بسَّاماً مزَّاحاً ، علاَّمة بالنسب وأيام العرب .


    ١٨٠- مسلمة بن مخلد الأنصاري ، وُلِد مقدم النبي ﷺ المدينة ، وتُوفي ﷺ وهو ابن ١٠ سنين ، وشهد بعد النبي ﷺ فتح مصر ، وكان من حُفّاظ كتاب الله .

    ١٨١- عبدالله بن جُبير الأنصاري شهد العقبة الثانية وغزوة بدر الكُبرى ، واستعمله النبي ﷺ يوم أُحُد على الرماة ، واستُشهد بأُحُد رضي الله عنه


    ١٨٢- قتادة بن النعمان الأنصاري ، أخو أبي سعيد الخدري لأمه ، كان من نُجباء الصحابة ، وكان من الرُّماة المعدودين ، وشهد غزوة بدر الكُبرى .


    ١٨٣- أم عطية الأنصارية ، كانت فقهية عالمة ، وهي التي غسّلت زينب بنت النبي ﷺ ، وهي القائلة :
    " نُهينا عن اتّباع الجنائز ، ولم يُعزم علينا ".


    ١٨٤- أسماء بنت يزيد الأنصارية ، بنت عمة معاذ بن جبل ،كانت من المبايعات المجاهدات ، روت عن النبي ﷺ جُملة أحاديث وقتلت يوم اليرموك ٩ من الروم


    ١٨٥- عياض بن غَنْم الفهري ، بايع النبي ﷺ بيعة الرضوان ، كان خيِّراً صالحاً زاهداً سخيَّاً ، وكان أحد الأُمراء الخمسة يوم اليرموك .

    ١٨٦- خولة بنت ثعلبة زوجة أوس بن الصامت ، وهي التي نزل فيها قوله تعالى :
    " قد سمع الله قول التي تُجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله ".


    ١٨٧- أم الدرداء الكُبرى زوجة أبي الدرداء ، اسمها خيْرة بنت أبي حدرد الأسلمية ، من فضلاء النساء وعقلائهن ، وذات الرأي فيهن مع العبادة .


    ١٨٨- رُفيدة الأسلمية أو الأنصارية ، كانت تُطبب سعد بن معاذ لما أُصيب في الخندق ، وكانت تُداوي الجرحى ، وتحتسب بنفسها على خدمة المسلمين .


    ١٨٩- رملة بنت شيبة بن ربيعة القرشية ، أسلمت قديماً وهاجرت إلى المدينة وبايعت ، وقُتل أبوها وكان كافراً في غزوة بدر الكبرى ، والله المستعان


    ١٩٠- زينب بنت علي بن أبي طالب ، أمها فاطمة بنت النبي ﷺ ، حفيدة النبي ﷺ ، وُلدت في حياته ﷺ كانت امرأة عاقلة لبيبة ، تزوجها عبدالله بن جعفر .

    ١٩١- فاطمة بنت الأسود بن عبد يغوث ، هي التي سرقت فقطع ﷺ يدها ، وقد كلَّم قومها أسامة بن زيد ليشفع عنده ﷺ ألا يقطع يدها، وتابت وحسنت توبتها


    ١٩٢- هند بنت عتبة بن ربيعة زوجة أبي سفيان صخر بن حرب سيد مكة ، أسلمت يوم الفتح ، وبايعت النبي ﷺ ، وحسن إسلامها وهي أم معاوية رضي الله عنهم.


    ١٩٣- أبو بُردة بن نيار ، اسمه هانئ ، شهد بيعة العقبة الثانية وغزوة بدر الكبرى وأُحُد وكل المشاهد مع النبي ﷺ ، وكانت معه راية قومه يوم الفتح


    ١٩٤- أبو بصير اسمه عتبة بن أَسيد ، هاجر إلى النبي ﷺ بعد الحُديبية، فأرسلت قريش في طلبه ، فرده ﷺ إليهم ، واستطاع أن يفر منهم ...في قصة طويلة


    ١٩٥- هند بن أبي هالة ، ربيب النبي ﷺ ، أمه خديجة بنت خويلد ، وأخواته لأمه بنات النبي ﷺ ، شهد غزوة بدر الكُبرى ، وقيل : بل أول مشاهده أُحُد .

    ١٩٦- أبو جندل بن سُهيل بن عمرو ، من خيار الصحابة ، لما أسلم حبسه أبوه وقيَّده ، ثم إنه استطاع الهرب ، وهاجر وجاهد ، وتُوفي في طاعون عمواس .


    ١٩٧- عبدالله بن سُهيل بن عمرو ، كتم إسلامه عن أبيه ، وخرج معه إلى بدر ، فلما التقى الجمعان ، تحوَّل إلى المسلمين وقاتل معهم وعُدَّ بدرياً .


    ١٩٨- النجاشي ملك الحبشة ، اسمه أصحمة أسلم على يد جعفر بن أبي طالب وحسُن إسلامه وكان عوناً لمهاجري الحبشة ، صلى عليه ﷺ صلاة الغائب لما مات .


    ١٩٩- كلثوم بن الهِدْم الأنصاري ، شيخ الأنصار ، نزل عليه النبي ﷺ لما قدم قُباء في هجرته ، وكان شيخاً كبيراً ، فلم يلبث أن تُوفي رضي الله عنه


    ٢٠٠- عبدالله بن عبدالله بن أُبي بن سلول الأنصاري ، كان من سادة الصحابة وأخيارهم ، شهد غزوة بدر الكبرى ، واستُشهد في معركة اليمامة .

    ٢٠١- مِسطح بن أُثاثة المطلبي ، أحد فقراء المهاجرين ، وكان أبو بكر الصديق يُنفق عليه لقرابته ، شهد غزوة بدر الكبرى ، وتُوفي سنة ٣٤ هـ .


    ٢٠٢- أبو عبس عبدالرحمن بن جبر الأنصاري كان هو وأبوه يكسران أصنام قومه بني حارثة ، آخى ﷺ بينه وبين خُنيس بن حُذافة ، شهد بدراً والمشاهد كلها


    ٢٠٣- نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب ، ابن عم النبي ﷺ ، حضر غزوة بدر من المشركين واُسر ، وفداه عمه العباس ، ثم أسلم وهاجر عام غزوة الخندق .


    ٢٠٤- عثمان بن مظعون ، من سادات المهاجرين ، أمَّره النبي ﷺ على مهاجري الحبشة الأولى ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، وكان عابداً مجتهداً .


    ٢٠٥- أبو مسعود البدري ، لم يشهد غزوة بدر على الصحيح ، وإنما نزل ماءً ببدر ، فاشتُهر بذلك ، روى أحاديث كثيرة ، وهو معدود في علماء الصحابة .

    ٢٠٦- ثبيتة بنت يعار ، من المهاجرات الأُول ومن أفضل النساء الصحابيات ، وهي امرأة أبي حذيفة بن عتبة ، ومولاة سالم مولى أبي حذيفة .


    ٢٠٧- حبيبة بنت عبيد الله بن جحش ربيبة النبي ﷺ ، أمها أم حبيبة بنت أبي سفيان زوج النبي ﷺ ، هاجرت مع أمها إلى الحبشة ورجعت بها إلى المدينة .


    ٢٠٨- الحولاء بنت تويت القرشية الأسدية ، هاجرت إلى المدينة وكانت كثيرة العبادة ، وهي التي قال بسببها ﷺ : " خُذوا من الأعمال ما تُطيقون ..".


    ٢٠٩- الشيماء بنت الحارث ، أخت النبي ﷺ من الرضاعة ، أمها حليمة السعدية ، وكانت تحضن النبي ﷺ وهو صغير ، أسلمت في غزوة الطائف وكانت عجوزاً .


    ٢١٠- خنساء بنت خذام من بني عمرو بن عوف بن الأوس الأنصارية ، لقيت النبي ﷺ عند مقدمه إلى المدينة و هي صبية حدثة ، وسمعت عنه .


    ٢١١- عُمير بن أبي وقاص ، أخو سعد ، أسلم قديماً ، وهاجر إلى المدينة ، واستصغره النبي ﷺ في غزوة بدر الكبرى ، فبكى ، فأجازه ، واستُشهد بها .


    ٢١٢- أوس بن خولي الأنصاري ، شهد غزوة بدر الكبرى ، وأُحُداً ، وسائر المشاهد مع النبي ﷺ ، وآخى ﷺ بينه وبين شُجاع بن وهب ، وحضر غَسْل النبي ﷺ


    ٢١٣- زيد بن الدَّثنة الخزرجي الأنصاري ، شهد غزوة بدر الكبرى وأُحُداً ، وأرسله النبي ﷺ في سرية الرجيع مع عاصم بن ثابت ، وقتلته قريش سنة ٣هـ


    ٢١٤- زيد بن سَعْنَة ، أحد أحبار يهود وأكثرهم مالا ، أسلم وحسن إسلامه ، وشهد مع النبي ﷺ مشاهد كثيرة ، وتُوفي في غزوة تبوك مُقبلا إلى المدينة


    ٢١٥- عُمير بن وهب القرشي الجُمحي ، ابن عم صفوان بن أمية ، وكان له قدر وشرف في قريش ، شهد بدراً مع المشركين كافراً ، ثم إنه أسلم وحسن إسلامه

    ٢١٦- أبو شُريح الخُزاعي ، أسلم قبل فتح مكة ، وكان يحمل أحد ألوية بني كعب بن خُزاعة يوم الفتح ، وكان من أعقل الرجال ، تُوفي سنة ٦٨ هـ .


    ٢١٧- سعد بن خولة ، من أوائل من أسلم وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية ، وهو زوج سُبيعة الأسلمية ، تُوفي عنها في حجة الوداع ، وكانت حاملاً منه


    ٢١٨- سُراقة بن مالك ، وهو الذي تبع النبي ﷺ في هجرته إلى المدينة ، وكان يُريد قتل النبي ﷺ ولم يُدرك ذلك ، أسلم بعد غزوة الطائف ، وحسن إسلامه


    ٢١٩- شُقران مولى النبي ﷺ ، كان حبشياً لعبدالرحمن بن عوف فأهداه للنبي ﷺ ، وقيل بل اشتراه ﷺ منه ، وقيل غير ذلك ، وهو ممن حضر غَسْل النبي ﷺ .


    ٢٢٠- شَمَّاس بن عثمان المخزومي ، أسلم أول الإسلام ، وهاجر إلى الحبشة وإلى المدينة ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، واستُشهد يوم أُحُد وعمره ٣٤ سنة


    ٢٢١- سعد بن الربيع الأنصاري ، شهد العقبة الأولى والثانية وكان نقيب بني الخزرج ، وشهد غزوة بدر الكبرى وأُحُد ، واستُشهد بأُحُد رضي الله عنه


    ٢٢٢- سعد بن عائذ ، المعروف بسعد القَرَظ ، مؤذن النبي ﷺ جعله في مسجد قُباء ، ولما تُوفي ﷺ وذهب بلال إلى الشام ، صار مؤذناً بالمسجد النبوي .


    ٢٢٣- رفاعة بن رافع الخزرجي الأنصاري ، شهد العقبة ، وغزوة بدر الكبرى ، وأُحُد ، وبيعة الرضوان وكل المشاهد مع النبي ﷺ .


    ٢٢٤- الخِرباق ذو اليدين ، نزل بناحية المدينة ، وهو الذي قال للنبي ﷺ لما سهى في صلاة العشاء وصلى ركعتين: يارسول الله أقصُرت الصلاة أم نسيت ؟


    ٢٢٥- مُحيّصة بن مسعود الأوسي الأنصاري ، شهد غزوة أُحُد والخندق ، وبعثه النبي ﷺ إلى أهل فَدَك يدعوهم إلى الإسلام .


    ٢٢٦- أبو سَبْرة بن أبي رُهم ، قديم الإسلام هاجر الهجرتين إلى الحبشة والمدينة ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، وأُحُد والخندق وكل المشاهد مع النبي ﷺ


    ٢٢٧- عروة بن مُضرِّس الطائي ، كان سيد قومه ، وكان يُناوىء عدي بن حاتم في الرياسة ، له قصة في حجة الوداع عندما قدم على النبي ﷺ وهو بالمزدلفة


    ٢٢٨- عبدالله بن حُذافة السهمي ، أسلم قديماً وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية ، وكانت فيه دُعابة ، بعثه ﷺ بكتابه إلى كسرى فمزق كسرى الكتاب .


    ٢٢٩- فُرات بن حيَّان ، أُسر في سرية زيد بن حارثة ، وأسلم ، قال فيه النبي ﷺ :
    " إن منكم رجالاً نكلهم إلى إيمانهم ، منهم : فُرات بن حيَّان ".




    ٢٣٠- خارجة بن زيد الأنصاري ، آخى النبي ﷺ بينه وبين أبي بكر الصديق ، وتزوج أبو بكر ابنته حبيبة ، شهد غزوة بدر الكبرى ، واستُشهد بغزوة أُحُد


    ٢٣١- عفراء بنت عُبيد الأنصارية ، أسلمت وبايعت رسول الله ﷺ ، ورُزقت سبعة من الأولاد كلهم شهدوا غزوة بدر الكبرى ، وليس ذلك لأحد سواها .


    ٢٣٢- قيس بن السكن الأنصاري ، أبو زيد مشهور بكنيته ، أحد عمومة أنس بن مالك ، وهو أحد الذين جمعوا القرآن حفظاً على عهد #سيدي_رسول_الله ﷺ


    ٢٣٣- عمران بن الحُصين أسلم في السنة السابعة للهجرة، وشهد بعض الغزوات مع النبي ﷺ وكان صاحب راية خزاعة يوم الفتح، وكان من فقهاء الصحابة.


    ٢٣٤- أوس بن ثابت الأنصاري ، أخو حسان بن ثابت شاعر النبي ﷺ ، شهد العقبة الثانية ، وغزوة بدر الكبرى ، واستشهد في غزوة أُحُد سنة ٣ هـ .


    ٢٣٥- أم كُجّة الأنصارية زوجة أوس بن ثابت ، وقعت لها قصة شهيرة أنزل الله بسببها :
    " للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب ..".


    ٢٣٦- صُهيب الرومي أسلم أول الإسلام ، وترك كل ماله لقريش في هجرته ، وفيه نزل قوله تعالى : " ومن الناس من يَشرى نفسه ابتغاء مرضات الله ..".


    ٢٣٧- خالد بن سعيد بن العاص أسلم أول الإسلام ، وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية ، وقدم على النبي ﷺ يوم خيبر ، وشهد فتح مكة ، وحُنين وتبوك .


    ٢٣٨- الحُباب بن المنذر الأنصاري صاحب الرأي المسدَّد ، شهد مع النبي ﷺ غزوة بدر الكُبرى وثبت معه يوم أُحُد ثباتاً عظيما ، وتُوفي في خلافة عمر


    ٢٣٩- الشفاء بنت عبدالله أسلمت قبل الهجرة ، وهاجرت إلى المدينة وبايعت النبي ﷺ ، كانت من أعقل النساء وفُضلاهن ، تُوفيت في خلافة عمر سنة ٢٠ هـ

    ٢٤٠- عبدالله ذو البجادين المزني ، هاجر إلى النبي ﷺ وكان لا يملك إلا إزاراً ورداءً ، فسُمي ذو البجادين ، شهد مع النبي ﷺ تبوك ومات بتبوك .


    ٢٤١- أبو مرثد كنَّاز بن الحُصين الغنوي ، آخى ﷺ بينه وبين عبادة بن الصامت ، شهد غزوة بدر ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ ، وتوفي في خلافة أبي بكر .


    ٢٤٢- حُسيل بن جابر المعروف باليمان لأنه حالف الأنصار ، هو والد حُذيفة بن اليمان ، لم يشهد غزوة بدر الكبرى ، وشهد أُحُداً وقتله المسلمون خطأ


    ٢٤٣- عُتبة بن غزوان ، هو سابع سبعة في الإسلام ، هاجر إلى الحبشة ، ثم إلى المدينة ، وشهد غزوة بدر الكُبرى وكل المشاهد ، وكان من أمهر الرُماة


    ٢٤٤- البراء بن معرور الأنصاري ، شهد العقبة الأولى والثانية وكان أول من بايع النبي ﷺ في البيعة الثانية ، تُوفي قبل قدومه ﷺ المدينة بعد هجرته


    ٢٤٥- سمُرة بن جُندب الأنصاري ، من صغار الصحابة ، استُصغر يوم بدر ، وأجازه النبي ﷺ يوم أُحُد ، روى عن النبي ﷺ علماً نافعاً ، وتوفي سنة ٦٠ هـ


    ٢٤٦- عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ﷺ ، وُلِد بالحبشة ، ربَّاه النبي ﷺ ، فقال له ﷺ وهو يأكل معه : " ياغلام سم الله وكُل بيمينك وكل مما يليك ".


    ٢٤٧- عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ، وُلد بالحبشة كان عمره لما استُشهد والده بمؤتة ٨ سنوات ، فكفله النبي ﷺ ، ودعا له ﷺ بالبركة بصفقة يمينه .


    ٢٤٨- عمرو بن سلمة الجرمي ، من صغار الصحابة ، كانت له حافظة قوية ، حفظ القرآن بسرعة هائلة ، وأَمَّ قومه وهو ابن ٦ سنوات لأنه أكثرهم قرآناً .


    ٢٤٩- محمود بن الربيع الأنصاري ، أدرك النبي ﷺ ، وعَقَل منه مَجَّة مَجَّها في وجهه من بئر في دارهم ، وهو يومئذ ابن ٤ أو ٥ سنين . رواه البخاري

    ٢٥٠- عامر بن ربيعة ، أسلم أول الإسلام ، وهاجر إلى الحبشة مع امرأته ، وهاجر إلى المدينة ، وشهد غزوة بدر الكبرى ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ .


    ٢٥١- ثابت بن أقرم الأنصاري ، شهد غزوة بدر ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ ، وهو الذي أخذ الراية يوم مؤتة بعد استشهاد ابن رواحة وسلَّمها لخالد .


    ٢٥٢- عامر بن واثلة الليثي ، رأى النبي ﷺ وهو يقسم لحماً بالجعرانة ، وكان سيداً من سادات قومه ، وكان عاقلا شاعراً ، وهو آخر من مات من الصحابة


    ٢٥٣- عُمير بن الحُمام الأنصاري ، من أوائل من أسلم من أهل المدينة ، شهد غزوة بدر الكُبرى ، وكان له موقف عظيم فيها ، واستُشهد بغزوة بدر .


    ٢٥٤- مُعيقيب بن أبي فاطمة الدوسي ، أسلم قديماً وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية ، وهاجر إلى المدينة ، وشهد بدراً ، وكل المشاهد مع النبي ﷺ .


    ٢٥٥- يزيد بن زَمعة بن الأسود ، أمه قَريبة بنت أبي أمية أخت أم المؤمنين أم سلمة ، أسلم قديماً وهاجر إلى الحبشة ، واستُشهد في غزوة حُنين .


    ٢٥٦- صفوان بن بيضاء ، أسلم أول الإسلام ، ولم يُهاجر إلى الحبشة ، وهاجر إلى المدينة ، وشهد غزوة بدر الكُبرى ، واستُشهد فيها رضي الله عنه .


    ٢٥٧- حرام بن ملحان الأنصاري خال أنس بن مالك ، شهد غزوة بدر الكبرى وأُحُد ، وبعثه النبي ﷺ مع الـ ٧٠ في سرية القُرَّاء ، واستُشهد ببئر معونة


    ٢٥٨- بُديل بن ورقاء الخُزاعي ، سيد قبيلة خُزاعة ، من كبار مسلمة الفتح ، وقيل أسلم قبل الفتح ، وشهد مع النبي ﷺ غزوة حُنين والطائف وتبوك .


    ٢٥٩- مهجع بن صالح مولى عمر بن الخطاب ، كان أسود اللون من أهل اليمن ، هاجر إلى المدينة ، وشهد غزوة بدر الكُبرى ، واستُشهد فيها رضي الله عنه



    ٢٦٠- محمد بن مسلمة الأنصاري أسلم على يد مصعب بن عمير ، شهد غزوة بدر الكُبرى وكل المشاهد مع النبي ﷺ إلا تبوك لأن النبي ﷺ استخلفه على المدينة


    ٢٦١- سُهيلة بنت سُهيل بن عمرو ، زوجة أبي حُذيفة بن عتبة ، أسلمت أول الإسلام وهاجرت إلى الحبشة وإلى المدينة ، وهي صاحبة الرخصة في رضاع سالم


    ٢٦٢- محمود بن مسلمة الأنصاري ، أخو محمد بن مسلمة ، شهد غزوة أُحُد والخندق ، وخيبر ، واستُشهد في غزوة خيبر رضي الله عنه .


    ٢٦٣- عبدالله بن سعد بن أبي السرح ، أخو عثمان من الرضاعة أسلم قبل الحُديبية ، وكان ممن يكتب الوحي ، ثم ارتد ، ثم أسلم يوم الفتح وحسن إسلامه.


    ٢٦٤- سُويبط بن سعد بن حرملة ، أسلم أول الإسلام ، وهاجر إلى الحبشة وإلى المدينة ، وشهد غزوة بدر ، وأُحُد ، وكان مزَّاحاً يُفرط في الدعابة .

    ٢٦٥- عباس بن عُبادة الأنصاري ، شهد بيعة العقبة الثانية ، ثم استقر مع النبي ﷺ بمكة ، وهاجر إلى المدينة ، فهو مهاجري أنصاري ، واستُشهد بأُحُد


    ٢٦٦- أسماء بنت سلمة ، ويُقال : سلامة ، هاجرت مع زوجها عيَّاش بن أبي ربيعة إلى الحبشة ، ثم هاجرت إلى المدينة ، كُنيتها أم الجُلاس .


    ٢٦٧- عبدالله بن أبي أوفى ، شهد الحُديبية وبيعة الرضوان ، وخيبر وما بعدها من المشاهد مع النبي ﷺ ، ولم يزل بالمدينة حتى قُبض النبي ﷺ .


    ٢٦٨- أَمة بنت خالد بن سعيد ، أم خالد مشهورة بكنيتها ، وُلدت بالحبشة ، وتزوجها الزبير بن العوام ، ورُزق منها ابنه خالد ، وبه تُكنى .


    ٢٦٩- أُميمة بنت بشر ، كانت تحت حسان بن الدحداحة ، فنفرت منه ، وهو كافر يومئذ ، فزوجها النبي ﷺ سهل بن حُنيف ، فولدت له عبدالله .

    ٢٧٠ - واقد بن عبدالله اليربوعي أسلم قديماً قبل دخول النبي ﷺ دار الأرقم ، وهو أول مَن قتل كافراً في الإسلام في سرية نخلة وشهد بدراً وأُحُداً


    ٢٧١- أبان بن سعيد بن العاص ، تأخر إسلامه إلى قُبيل الفتح ، وهو الذي أجار عثمان لما أرسله ﷺ إلى قريش يوم الحُديبية ، استُشهد يوم أجنادين .


    ٢٧٢- جابر بن عبدالله بن رئاب الأنصاري ، أسلم قبل العقبة الأولى ، وشهد غزوة بدر الكُبرى ، وأُحُداً ، والمشاهد كلها مع النبي ﷺ .


    ٢٧٣- المنذر بن عائذ الملقَّب بأشج عبدالقيس وفد على النبي ﷺ وأسلم ، وهو الذي قال له ﷺ : " إن فيك خصلتين يُحبهما الله ورسوله الحلم والأناة ".


    ٢٧٤- ثعلبة بن حاطب الأنصاري ، شهد غزوة بدر الكبرى وهو ممن شهد الله له ورسوله بالإيمان ، ورُوي فيه قصة مكذوبة بأنه امتنع عن دفع الزكاة ..إلخ


    ٢٧٥- أبو نائلة سِلكان بن سلامة الأنصاري ، كان من الرماة المعدودين من أصحاب النبي ﷺ ، وهو ممن بعثهم النبي ﷺ لقتل كعب بن الأشرف اليهودي .




    حساب الشيخ على تويتر
    موسى بن راشد العازمي ‏@Musa_al3azmi

    تنسيق وترتيب
    @WESHARR

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 7:22 pm