منتديات رسالة المعلم الحضارية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نرحب بكم في المنتدى العربي
رسالة المعلم الحضارية
منتديات رسالة المعلم الحضارية

تعليمي تربوي يهتم باللغات العربية الانجليزية الفرنسية


    موسوعة قصة مثل

    شاطر

    ????
    زائر

    موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:08 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كثيرا ما نقرأ أمثال عربية رائعة جدا ونقف حيارى مامناسبة هذا المثل وماقصته ؟؟

    أحببت أن أجعل هذا الموضوع فسحة للقاريء الكريم بأن أجمع ماتيسر لي من الأمثال العربية مع بيان مناسبة المثل وقصته

    وأتمنى من كل قلبي أن ينفع الله به ويبارك فيه

    سميرة رعبوب

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:15 am

    يقال في المثل : ( بقي أشدُّه )


    يضرب هذا المثل عند الأمر يبقى أصعبه وأهوله .


    وقصته : أنه كان في الزمان الأول هِرٌّ أفنى الجرذان وشرّدها ، فاجتمع مابقي منها ، فقالت : هل من حيلة نحتال
    بها لهذا الهرّ ، لعلنا ننجو منه ، فاجتمع رأيها على أن تعلّق في رقبة الهرّ جرسا ، ليسمعن صوته إذا تحرك ..
    فجئن بالجرس ، فقال بعضهن : أينا يعلّقه الآن ؟
    فقال الآخر : بقي أشده


    المصدر : مجلة الأسرة العدد 154

    السعيد ابراهيم الفقي
    General Admin

    عدد المساهمات : 160
    تاريخ التسجيل : 16/01/2010

    فكرة جادة ورائعة

    مُساهمة من طرف السعيد ابراهيم الفقي في الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:17 am

    فكرة جادة ورائعة

    ونحن معك

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:47 pm

    السعيد ابراهيم الفقي كتب:فكرة جادة ورائعة

    ونحن معك

    أشــــــــــــكرك أستاذنا الكريم على تلطفك بالمرور والدعم
    دمت موفقا ...

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 05, 2011 4:12 pm

    ( أبصر من زرقاء اليمامة )

    زرقاء اليمامة امرأة مشهورة بحدّة البصر ( قوّة النظر ) ، وكانت تعيش في منطقة اليمامة . كانت لقوة بصرها - سبحان الله - تبصر الشعرة البيضاء في اللبن ، وتستطيع أن ترى الشخص المسافر على بعد ثلاثة أيام ( أي من مسافة 100 ميل تقريبا ) .

    وكانت تنذر قومها من الجيوش إذا غزتهم ( أي إذا أرادوا أن يهجموا على قبيلتها )

    فلا يأتيهم جيش إلا وقد استعدوا له ..

    وذات مرة أراد العدو أن يهجم على قبيلتها ، وقد سمع بقدرة زرقاء اليمامة على الإبصار الشديد ، فعمل حيلة حتى يزحف على قومها دون أن تشعر هذه المرأة ، قطع العدوُّ شجرا أمسكوه أمامهم بأيديهم وساروا .

    ونظرت الزرقاء فقالت : إني أرى الشجر قد أقبل إليكم .

    فقال قومها - وقد سبق القدر - : لقد خرفت ، وضعف عقلك ، وذهب بصرك .

    فكذبوها .

    وفي الصباح هجم عليهم العدو ...

    وقتلوا زرقاء وقوّروا عينيها فوجدوهما غارقتين في الإثمد من كثرة ما كانت تكتحل به ، لذلك صار هذا المثل يضرب لكل من كان بصره حادا : أبصر من زرقاء اليمامة .


    د/ مبروك رمضان
    المصدر : مجلة الأسرة العدد 175

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 05, 2011 10:39 pm

    ( جزاء سنمار )

    سنمار مهندس يقال انه آرامي نبطي من سكان العراق الأصليين وينسب له بناء قصر الخورنق الشهير يضرب به المثل "جزاء سنمار" حيث انه عند انتهاءه من بناء القصر قال لصاحب القصر الذي هو الملك النعمان ان هناك آجرة لو زالت لسقط القصر كله، وأنه لا يعلم مكانها غيره، وأنه يستطيع بناء قصر أفضل من الخورنق، فما كان من صاحب القصر إلا أن ألقاه من أعلى القصر، كي لا يخبر أحدا عن تلك الآجرة ويعتقد ان هذا السبب في ضرب المثل جزائه جزاء سنمار من الأمثلة العربية الشهيرة، والتي ما زالت تستعمل حتى اليوم، يقولون (جزاء سنمار)، فهلا سألت يوماً من هو سنمار هذا ؟ وماذا فعل ؟ وما هو هذا الجزاء الذي صار مضرباً للمثل ؟ فقد ذكر في كتب السير أن إمارة الحيرة، إمارة عربية وكان سكانها أصلهم من بني لخم وهم مزيج من قضاعة والأزد الذين هاجروا من اليمن، بعد انهيار سد مأرب، كانت الحيرة تابع لدولة الفرس، وكان على رأس الحيرة في ذلك الوقت النعمان بن امرء القيس بن عمر اللخمي، وكان يطلق عليه ملك العرب، كعادة ملوك الحيرة في ذاك الوقت.

    أراد النعمان ملك الحيرة أن يبني قصراً ليس كمثله قصر، يفتخر به على العرب، ويفاخر به أمام الفرس، حيث أن ابن سابور ملك الفرس كان سيقيم بهذا القصر ووقع اختيار النعمان على سنمار لتصميم وبناء هذا القصر، وزعموا أن سنمار هذا كان رجلاً رومياً مبدعاً في البناء.
    استدعى النعمان هذا البناء أو المهندس وكلفه ببناء قصر ليس له مثيل، يليق بسيده أقصد سيد النعمان، والذي سينزل فيه. ونحن نظن أن سنمار طارت به أحلامه وآماله في عطية ملك العرب بعد أن يبني له القصر الأعجوبة. يقولون : استغرق سنمار في بناء هذا القصر عشرين سنة، وبعضهم يقول ستين سنة (وهذا ليس بمعقول فهذا النعمان كما يقول كتاب السير مات في عمر الثمانين) انتهى سنمار من بناء القصر وأطلقوا عليه اسم الخورنق، وكانت الناس تمر به وتعجب من حسنه وبهائه. انتهى سنمار من بناء القصر على أتم ما يكون، وجاء النعمان ليعاين البناء. استعرض النعمان القصر وطاف بأرجائه، ثم بعد محادثة قصيرة مع سنمار، أمر رجاله بإلقاء سنمار من أعلى القصر فسقط سنمار جثة هامدة بلا حراك، مات سنمار. ولكن ما هذا الحوار الذي انتهى بقتل سنمار ؟ يزعم كتاب السير أن سنمار قال للنعمان (أما والله لو شئت حين بنيته جعلته يدور مع الشمس حيث دارت. فسأله النعمان : إنك لتحسن أن تبني أجمل من هذا ؟ ثم أمر برميه من أعلى القصر) ويقولون أن سنمار قال له : إني أعرف موضع آجرة-يعني حجرة أو طوبة - لو زالت انقض القصر من أساسه ! فقال له : أيعرفها أحد غيرك ؟ قال : لا. قال : لأدعنها وما يعرفها أحد فأمر به فقذف به من أعلى القصر فقضى.) وأياً كان السبب فهذا هو جزاء المعروف عند هذا الملك، ومن يومها ضربت مثلاً يقولون جزاء سنمار..

    المصدر : الموسوعة الحرة

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الخميس يوليو 07, 2011 12:52 pm

    (ان يبغ عليك قومك لا يبغي عليك القمر )

    تراهن قوم في الجاهليه على الشمس والقمر ليلةاربع عشرة فقالت طائفه تطلع الشمس والقمر يرى وقالت طائفه بل يغيب القمر قبل ان تطلع الشمس0

    فتراضوا في رجل جعلوه بينهم حكما0 فقال رجل منهم ان قومي يبغون علي فقال الحكم (ان يبغ عليك قومك لا يبغ عليك القمر)0

    فذهب كلامه هذا مثلا والبغي الظلم يقول ان ظلمك قومك لا يظلمك القمر فانظر يتبين لك الامر والحق يضرب للأمر المشهور ...


    المصدر : منتدى الساخر

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الخميس يوليو 07, 2011 1:00 pm

    رَمَاهُ اللّه بِثَالِثَةِ الأثافِي

    ِثَالِثَةِ الأثافِي: هي القطعة من الجبل يُوضَع إلى جَنْبها حَجَران ويُنْصَب عليها القِدْر فوق النار (لطهو الطعام).
    ويضرب هذا المثل لمن رُمى بداهية عظيمة، لأن الأثْفِيَّةَ ثلاثة أحجارٍ كلُّ حجرٍ مثلُ رأس الإنسان فإذا رُمِيَ بالثالثة فقد بلغ النهاية.

    المصدر : كتاب جمهرة الأمثال لأبي هلال العسكري

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الجمعة يوليو 08, 2011 3:31 pm

    أجور من قاضي سدوم

    سدوم وعابور من قوم لوط ( عليه السلام )
    هذا القاضي الجائر إختصم اليه خصمان .. فقال أحدهما :
    - إن علي لخصمي هذا الف درهم .
    -فقال القاضي : وماتقول ؟
    - فقال الخصم المدعى عليه : إن خصمي يستحقها بعد خمسة أعوام .. فإحبسه لي ..فإني أخاف أن يغيب .. فأتى بعد إنقضاء المدة فلا أصادفه فأتعب .
    فأصدر القاضي حكماً بحبس صاحب الحق .. بسبب ماقاله المدعى عليه .. ومن هنا قال الشاعر :
    اصطبر للفلك الجاري على كل غشوم فهو الدائر بالامس على أل سدوم


    والمراد من المثل : أنه يضرب في الدلالة على الظالم الشديد الظلم .

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الجمعة يوليو 08, 2011 3:37 pm

    * وعند جهينة الخبر اليقين


    وكان من حديث هذا المثل أن حصين بن عمرو بن معاوية بن كلاب خرج ومعه رجل من جهينة يقال له الاخنس قد أحدث في قومه حدثاً فخرج هارباً , فلقيه الحصين فقال له : من أنت ثكلتك أمك . فقال له الاخنس :بل من أنت ثكلتك أمك ؟ فردد هذا القول , حتى قال الاخنس : أنا الاخنس بن كعب , فأخبرني من أنت والا انفذت قلبك بهذا السنان , فقال له الحصين : أنا الحصين بن عمرو الكلابي , ويقال : بل هو الحصين بن سبيع الغطفاني , , فقال له الاخنس : ما الذي تريد ؟ قال : خرجب لما يخرج له الفتيان , قال له الاخنس , وأنا خرجت لمثل ذلك , فقال له الحصين : هل لك أن نتعاقد أن لانلقى أحداً من عشيرتك أو عشيرتي الا سلبناه , قال : نعم , فتعاقدا على ذلك , وكلاهما فاتك يحذر صاحبه , فلقيا رجلا فسلباه , فقال لهما : هل لكما أن تردا علي بعض ما أخذتما مني وأدلكم على مغنم ؟ قالا : نعم , فقال : هذا رجل من لخم قد قدم من عند بعض الملوك بمغنم كثير , وهو خلفي في موضوع كذ وكذا , فردا عليه بعض ماله وطلبا اللخمي , فوجداه نازلاً في طل شجرة وقدامه طعام وشراب , فحيياه وحياهما , وعرض عليهما الطعام , فكره كل واحد أن ينزل قبل صاحبه فيفتك به , فنزلا معا فأكلا وشربا مع اللخمي , ثم إن الاخنس ذهب لبعض شأنه , فرجع واللخمي يتشحط في دمه , فقال الجهني - وهو الاخنس - وسل سيفه لان سيف صاحبه كان مسلولا : ويحك , فتكت برجل قد تحرمنا طعامه وشرابه ! فقال : إقعد يا أخا جهينة , فلهذا وشبهه خرجنا , فشربا ساعة وتحدثا , ثم إن الحصين قال : يا أخ جهينة , أتدري ماصعلة وماصعل ؟ قال الاخنس : هذا يوم شرب وأكل , فسكت الحصين , حتى إذا ظن الجهني قد نسي مايراد به , قال : يا أخ جهينة , هل أنت للطير زاجر ؟ قال : وماذاك ؟ قال : ماتقول هذه العقاب الكاسر , قال الجهني : وأين تراها ؟ قال : هي ذي , وتطاول ورفع رأسه الى السماء , فوضع الجهني بادرة سيفه في نحره , فقال: أنا الزاجر والناحر , واحتوى على متاعه ومتاع اللخمي , وإنصرف راجعاً الى قومه , فمر ببطين من قين يقال لهما مراح وأنمار , فإذا هو بإمرأة تنشد الحصين بن سبيع , فقال لها : من أنت ؟ فقالت : أنا صخرة إمرأة حصين , قال : أنا قتلته , فقالت : كذبت مامثلك يقتل مثله , أما لو لم يكن الخي خلواً ماتكلمت بهذا , فإنصرف الى قومه فأصلح أمرهم .

    المصدر :
    كتاب أشهر الامثال العربية ( وراء كل مثل قصة وحكاية )

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يوليو 11, 2011 8:34 am

    "بين حانة ومانة ضاعت لحانا"

    تزوج رجل بامرأتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة ، وكانت حانة صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخلاف مانة التي كان يزيد عمرها على الخمسين والشيب لعب برأسها.

    فكان كلما دخل إلى حجرة حانة تنظر إلى لحيته وتنـزع منها كل شعرة بيضاء وتقول: يصعب عليَّ عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابًا ، فيذهب الرجل إلى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنـزع منها الشعر الأسود وهي تقول له : يُكدِّرني أن أرى شعرًا أسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر.

    ودام حال الرجل على هذا المنوال إلى أن نظر في المرآة يومًا فرأى بها نقصًا عظيمًا ، فمسك لحيته بعنف وقال : "بين حانة ومانة ضاعت لحانا" ومن وقتها صارت مثلاُ.

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 12, 2011 1:57 pm

    رَجَعَ بِخُفَّيْ حُنَيْنٍ

    أصلُه أن حُنَيناً كان إسكافيا من أهل الحِيرة، فأراد أعرابي أن يشتري منه خُفَّين، وساومه فاختلفا حتى غضب حنين.. فأراد أن يغيظ الأعرابي.. فلما ارتَحَلَ الأعرابي أخذ حنينٌ أحدَ خفيه وطَرَحه في الطريق ثم ألقى الآخر في موضع آخر فلما مرَّ الأعرابي بأحدهما قال : "ما أشبه هذا الْخفَّ بخف حنين! ولو كان معه الآخر لأخذته"، ومضى. فلما انتهى إلى الآخر نَدِمَ على تركه الأولَ. وقد كَمنَ له حنينٌ يراقبه. فلما رجع الأعرابي ليأخذ الأول، سرق حنينٌ راحلته وما عليها وذهب بها!
    وأقبل الأعرابي وليس معه إلا الخُفَّانِ فقال له قومه : ماذا جئت به من سفرك ؟ فقال : "جئتكم بِخُفَّيْ حُنَين".
    فذهبت مثلاً ، يضرب عند اليأس من الحاجة والرجوع بالخيبة.

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء يوليو 12, 2011 1:59 pm

    قَطَعَتْ جَهِيْزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيْبٍ

    أصله أن قوما اجتمعوا يتشاورون في صُلح بين حيين، قتل أحدُهُما من الآخَر قتيلا، ويحاولون إقناعهم بقبول الدِّية. وبينما هم في ذلك جاءت أمة اسمها "جهيزة" فَقَالت : إن القاتل قد ظَفِرَ به بعضُ أولياء المقتول وقتلوه!
    فَقَالوا عند ذلك: "قَطَعَتْ جهِيزةُ قول كل خطيب".
    أي: قد استُغنى عن الخُطَب.
    ويضرب هذا المثل لمن يقطع على الناس ما هم فيه بَحَمَاقة يأتي بها.

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يوليو 13, 2011 8:39 am

    ( لو ذات سوار لطمتني )

    قاله حاتم الطائي حين كان اسير في بني عنزه مكان الاسير الذي فداه بنفسه 0وكان امة لطمته والامه لا تلبس عندهم الحلي 0فقال "لو ذات سوار لطمتني" اي لو ان حره لطمتني لكان الامر ايسر علي 0يضرب هذا الامر في استخفاف الامر لو كان علي صوره افضل مما في الواقع او لو كان المهين وجيها لا حقيرا ذليلا ودون المهان قدرا

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يوليو 13, 2011 8:48 am

    (اخلف من عرقوب )

    هو من العماليق اتاه اخ له يساله فقال له عرقوب: اذا اطلعت هذه النخله فلك طلعها فلما اطلعت اتاه للعده فقال: دعها حتى تصير بلحا فلما ابلحت قال دعها حتى تصير زهوا فلما زهت قال: دعها حتى تصير رطبا فلما ارطبت قال:دعها حتى تصير تمرا فلما اتمرت عمد اليها عرقوب من الليل فقطعها ولم يعط اخاه شيئا فصار مثلا في الخلف ...

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يوليو 18, 2011 1:43 pm

    يداك أوكتا وفوك نفخ

    يقال أن رجلاً كان في جزيرة من جزر البحر فأراد أن يعبر على قربة قد نفخ فيها فلم يحسن إحكامها. حتى إذا توغل في البحر خرج منها الهواء فغرق، حتى إذا أوشك على الموت استغاث برجل فقال الرجل له: يداك أوكتا وفوك نفخ
    يضرب لمن يجني على نفسه الشر.

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يوليو 18, 2011 1:49 pm

    إنما نعطي الذي أعطينا
    وأصل هذا المثل أن رجلاً ولدت له زوجته بنتاً فامتعض وصبر ، ثم أنجبت له ابنة ثانية فتضايق وصبروفي المرة الثالثة أنجبت له ...بنتاً كذلك،فما كان منه إلا أن هجرها وأقام في بيت قريبٍ منها فلما رأت ذلك قالت:

    ما لأبي الذلفاء لا يأتينا = وهو في البيت الذي يلينا
    يغضب أن لم تلد البنينا = وإنما نعطي الذي أعطينا

    فلما سمع الرجل ذلك طابت نفسه ورجع إليها.

    يضرب في الاعتذار عن شيء لا يملك الإنسان دفعه أو حدوثه

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يوليو 18, 2011 1:53 pm

    إن الدواهي في الآفات تهترس

    ويروى ترتهس وهو قلب تهترس من الهرس وهو الدق يعني أن الآفات يموج بعضها في بعض ويدق بعضها بعضاً كثرة يضرب عند اشتداد الزمان واضطراب الفتن واصلة أن رجلاً مر بآخر وهو يقول يا رب إما مهرة أو مهراً فأنكر عليه ذلك وقال لا يكون الجنين إلا مهرة أو مهراً فلما ظهر الجنين كان مشيأ الخلق مختلفه فقال الرجل عند ذلك:

    قد طرقت بجنين نصفه فرس = أن الدواهي في الآفات تهترس

    السعيد ابراهيم الفقي
    General Admin

    عدد المساهمات : 160
    تاريخ التسجيل : 16/01/2010

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف السعيد ابراهيم الفقي في الإثنين أغسطس 01, 2011 10:34 am

    بارك الله فيك استاذة سميرةرعبوب
    جعلها الله في ميزان حسناتك
    ورزقك الله الأمن والأمان والايمان

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الجمعة أغسطس 05, 2011 12:34 pm

    وبارك الله فيك أستاذنا الفاضل

    ????
    زائر

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف ???? في الجمعة أغسطس 05, 2011 1:37 pm

    سبق السيف العذل

    قصة هذا المثل انه كان لرجل من الاعراب اسمه ضبّة ابن يقال له سعيد فلقيه الحارث بن كعب وكان على الغلام بردان فسأله الحارث اياهما فأبى عليه فقتله واخذ برديه فكان ان حج ضبة فوافى عكاظ فلقي بها الحارث بن كعب وراى عليه بردي ابنه سعيد فعرفهما فقال له:هل انت مخبري ما هذان البردان اللذان عليك؟ قال: لقيت غلاما وهما عليه فسألته: اياهما فأبى عليّ فقتلته واخذتهما. فقال ضبة: بسيفك هذا؟ قال: نعم قال: ارنيه فاني اظنه صارما فاعطاه الحارث سيفه فلما اخذه هزه وقال: الحديث ذو شجون ثم ضربه به فقتله فقيل له ياضبة: أفي الشهر الحرام؟ قال: سبق السيف العذل… فذهبت عبارته مثلا.

    السعيد ابراهيم الفقي
    General Admin

    عدد المساهمات : 160
    تاريخ التسجيل : 16/01/2010

    رد: موسوعة قصة مثل

    مُساهمة من طرف السعيد ابراهيم الفقي اليوم في 5:13 am

    قصه المثل .....(( رميه من غير رامي )).....!!
    او رب رميه من غير رامي
    كثير ما يردد هذا المثل في احاديث العرب وفي مجالسهم واليكم هذة القصه
    يقال :
    ان الحكم بن عبد يغوث المنقري كان رماءا أو أرمي أهل زمانه , وحلف
    يوما أن يذبح مهاة بدل أن يقتلها رميــا بسهمه ,
    فخرج ولكنه لم يوفق طول يومه
    فعاد كاسف الوجه كئيبا وبات ليلته علي ذلك , فلما كان في الصباح
    خرج الي قومه وقال : إن لم أذبح اليوم فإني قاتل نفســي
    فقال أخوه الحصين
    يا أخي اذبح مكانها عشر من الإبل و لاتقتــل نفســـك
    فقال: كلا لا أظلم عاقرة وأترك نافرة
    فقال له ابنه واسمه مطعم يا أبي احــملني معك أرفدك ,
    فقال : وما أحمل من رعش وهن حبان فشل
    فضحك الغلام وقال : إن لم ترد أفلاذها تخالط أمشاجهــا فاجعلني وداجهــا
    فانطلقا واذا هما بمهاة فرمــاها الحكم فاخطأها ثم مــرت أخرى فــرماها فأخطاها
    فقال أبنه : يا أبي أعطني القوس فأعطاه فمــرت به مهـــاة فلم يخطهـــا
    فقال أبوة : رب رميه من غير رامي
    فصارت مثلا يضرب لمن يصيب وهو غير رامي
    أتمنى الفكره أعجبتكم وأنتظر أمثالكم
    ********************
    قصه المثل ... (الصيف ضيعتِ اللبن ) ...
    ويضرب هذا المثل لمن تكون عنده نعمة ويتسبب هو في فقدانها ويندم
    بعد فوات الاوان
    وقصته تقول : إنه كان هناك شيخا جليلا يتمتع بصفات طيبة ونبيلة من
    أهمها الكرم .. وكانت له زوجةجميلة إنما طماعة وناكرة للمعروف ..
    أحبت هذه الزوجة ذات يوم شاباً وسيماً في مثل سنها وحاولت جاهدة حتى
    نالت الطلاق من الشيخ لتتزوج من تحب ولم يكن حبيبها ميسور الحال وذو
    مال وبعد فترة وجيزة ضاقت بهم الدنيا وأصبح هذا الشاب يرفض البحث
    عن عمل وصار قعيد المنزل .. فصارت الفتاه تدور على البيوت علها تجد
    ما يسد حاجتهم .. فطرقت بالصدفة باب زوجها الاول وطلبت منه بتوسل
    شربة لبن.. ولم تعرفه ولكنه عرفها فقال لها (( الصيف ضيعت اللبن ))
    أو في الصيف ضيعت اللبن .
    ويذكر أنها طلبت الطلاق منه في الصيف .
    يقال أن اسم قبيلة الزوج مضارب بني عبس .
    ******************************
    ... (عصفور باليد خير من 10 على الشجرة) ...
    القصة:
    كان في واحد اسمه عصفور يشتغل في شركة كبيرة وكان متميز بالمره
    فخاف المدير انه هذا ياخذ مكانه فصار يجننه ودائما يطلب منه اشياء
    مستحيله في وقت قليل وكان كل مره ينجح وينقهر مديره زيادة...
    وفي يوم من الايام سمع تاجر كبير مره عن عصفور وجاء الى المدير وطلب
    منه أن يتنازل له عن عصفور مقابل 10 الاف ريال فرح المدير ووافق
    على طول .. فرصة وجت لعنده بيتخلص من عصفور وبياخذ فوقها
    فلوس..طلب صاحب الشركة من المدير انه يأخذ رأي عصفور لانهم ما
    يبغون يجبرونه على العمل الجديد...
    المهم عصفور وافق بشرط انه يقوم هو بتسليم المبلغ بعد ما يخلصوا من
    توقيع الأوراق واخلاء الطرف وتم الاتفاق .. ولما جاء وقت تسليم
    المبلغ راح عصفور ورمى ال10 الاف من النافذة وهرب...(وهم في الطابق
    ال20 ) ومن سوء حظ المدير أن العشرة الاف تعلقت على شجرة وقام يصرخ
    ويقول عصفور باليد احسن من 10 على الشجرة...واصبحت مثل
    ***********************************
    تأن ولا تعجل بلومك صاحبا
    لعل له عذرا وأنت تلوم
    يقال لمن تعجل باصدار حكم على صاحبه وهو لا يعر الاسباب
    ربما تكون مقنعه ويلوم نفسه على سرعة التصرف
    كل ابن انثى وان طالت سلامته *** يوما على الة حدباء محمول
    يقال لمن له طول الأمل في الحياة بأن مهما طالت الحياة فنهايته
    محمول الى قبره
    ****************
    .... كل يرى الناس بعين طبعه....
    القصه :
    كان فيه مدينة غريبة عجيبة الناس مايشوفون بعضهم فيها..بس يسمعون
    الاصوات ويتحركون مثل الوطاويط عن طريق حاسة الصدى. وفي هذي المدينه
    كان في منطقة صغيرة ما كان احد يروحها لان ما فيها صدى فيخافون
    يضيعون..وفي يوم من الايام قرروا مجموعة من الاولاد انهم يروحون الى
    المنطقة هذي ويعرفون سرها ....
    وصاروا يمشون وهم يتكلمون علشان يتأكدوا انهم مع بعض ولما وصلوا
    للمنطقة هذي اكتشفوا شئ غريب...اكتشفوا انهم يقدرون يشوفون بعض
    ويتعرفون على أماكنهم بدون الصدى وهم في دهشه
    طلع عليهم شيخ جليل وقال لهم اهلا بكم في (عين طبعة) ..طبعا
    انتو مستغربين من انكم تقدرون تشوفون بعض بس (كل يرى الناس بعين
    طبعه)...
    ***********************
    ..... وافق شن طبقة .....
    القصه :
    كان رجلٌ من دهاة العرب وعقلائهم يقال له شَنٌّ. فقال: لأطوفَنَّ حتى أجد امرأةً مثلي فأتزوجها. فبينما
    هو في بعض مسيره إذ أوقفه رجلٌّ في الطريق. فسأله شن: أين تريد؟
    فقال موضع كذا، (يريد القرية التي يقصد لها شن). فرافقه فلما أخذا في مسيرهما، قال له شن: ‏أتحملني أم أحملك؟ ‏
    فقال له الرجل: يا جاهل، أنا راكب وأنت راكب فكيف أحملك أو تحملني؟! فسكت عنه شن. وسارا، حتى إذا قربا من
    القرية، إذا هما بزرع قد استحصد فقال له شن: ‏أترى هذا الزرع أُكل أم لا؟
    ‏فقال له الرجل: يا جاهل، ترى نباتً مستحصدًا، فتقول أتراه أُكل أم لا؟! ‏
    فسكت عنه شن. وسارا، حتى إذا دخلا القرية لقيتهما جنازة فقال شن: ‏أترى صاحب هذا النّعْش حيًا أم ميتًا؟
    فقال له الرجل: ما رأيتُ أجهل منك! ترى جنازة فتسأل عنها أمّيت صاحبها أم حيّ فمضى معه. وكانت للرجل ابنة يقال
    لها طَبَقَةُ. فلما دخل عليها أبوها سألته عن ضيفه فأخبرها بمرافقته إياه، وشكا إليها جهله وحدثها بحديثه. فقالت: ‏
    يا أبتِ، ما هذا بجاهل.أمّا قوله: أتحملني أم أحملك فأراد: أتحدثني أم أحدِّثك حتى نقطع طريقنا. ‏وأما قوله: أترى
    هذا الزرع أُكل أم لا، فإنما أراد أباعه أهله فأكلوا ثمنه أم لا.
    وأما قوله: أترى صاحب هذا النّعْش حيا أم ميتا، فأراد هل ترك عَقِبًا يحيا بهم ذِكْرُه أم لا.
    ‏فخرج الرجل فقعد مع شنّ، فحادثه ساعة، ثم قال له: ‏أتحبّ أن أفسر لك ما سألتني عنه؟ ‏
    قال: نعم. ‏
    ففسره.
    فقال شنّ: ‏ما هذا من كلامك، فأخبِرْني مَنْ صاحبه. ‏
    فقال: ‏ابنة لي. ‏
    فخطبها إليه، فزوّجه إيّاها وحملها إلى أهله. فلما رأوهما قالوا: ‏وافق شَنٌّ طبقة!؟ فذهبت مثلاً.
    **********************
    ..... كن كما تحب ان يكون .....
    أو بمعنى آخر الحياة دين ووفا .. أو كما تدين تدان .. إلخ
    القصه :
    حدث أحد الآباء ، أنه قبل خمسين عاماً حج مع والده ، بصحبة قافلة على الجمال
    وعندما تجاوزوا منطقة عفيف ، وقبل الوصول إلى ظَلم ، رغب الأب أكرمكم الله -
    أن يقضي حاجته ، فأنزل الابن من البعيير ، ومضى الأب إلى حاجته ، وقال للابن
    انطلق مع القافلة أنت ، وسوف ألحق بكم ...
    مضى الابن ، وبعد برهه من الزمن التفت الابن ، ووجد أن القافلة بعدت عن والده ،
    فعاد جارياً على قدميه ، ليحمل والده على كتفه ، ثم انطلق يجري به ، يقول الابن:
    وبينما هو كذلك ، أحسست برطوبة تنزل على وجهي ، وتبين لي أنها ...دموع والدي ...
    فقلت لأبي : أبتاه .. والله إنك أخف على كتفي من الريشة ...
    فقال الأب : ليس لهذا بكيت .. ولكن في هذا المكان حملت أنا والدي ...
    **********************
    ..... مَنْ سرّهُ بنوه ساءته نفسه .....
    القصه :
    قائل هذا المثل هو ضِرَار بن عمرو الضَّبِّيُّ .. حيث بلغ عدد أولاده ثلاَثة عشرَ رجلاً ، كلهم قد
    غزى الشيب رأسهم (كبر ونضج وصار وتصور) ، فرآهم يوماً معاً مجتمعون وأولاَدَهم (أي رأى أولاده وأحفاده منهم) ،
    فعلم وأيقن أنهم لم يبلغوا هذه المراحل إلاَ مع كبر سنه ، فأدرك كبر سنه ونهاية مطافه .. وقَالَ‏ بفرحةٍ بأولاده وبغصةٍ مع
    نفسه :‏ مَنْ سره بنوه ساءته نفسه.. فأصبحت مثلاً .
    **********************
    .....أعط القوس باريها أو أعطي الخباز خبزه .....
    والمقصود به : استعن على عملك بأهل المعرفة والخبرة ..
    قال الشاعر :
    يا بارئ القوس برياً ليس يحسنه
    لا تظلم القوس أعط القوس باريها
    ***********************
    من حكم العرب وأمثالهم
    1- خذوا الحكمة من أفواه البسطاء.
    وفي هذا المثل دلالةٌ لكل عاقل على عدم الاستكبار عن قبول الحق والحكمة مهما كان مصدرها.
    2-اجلس حيث يؤخذ بيدك وتُبر ، ولا تجلس حيثُ يؤخذ برجلك وتجر.
    وهذا المثل من أجمل ماقيل في التحذير من أن يضع المرء نفسه في موقع يكون سبباً في إهانته وتعاسته وبؤسه
    ، ويرشد إلى أهمية اختيار الموضع الصحيح الذي يناسب المرء ويجد فيه من يعينه على تبعاته ويحذر كذلك
    من تسامي المرء بنفسه إلى مايكون ذريعةً وطريقاً إلى مزلة قدمه وسُرعة حتفه.
    3- البشر يعقدُ القلوبَ على المحبة.
    هذه دعوةٌ للابتسامة الصادقة وتذكير بخلقٍ كريم أرشدَ إليه المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله "
    وتبسمك في وجه أخيك صدقة" ، وهي دعوةٌ صادقةٌ لمدمني العبوس أن كفى ماتخسرونه يومياً بعبوسكم
    ذلك أن جنايتكم في كل ذلك أولاً إنما يكون عليكم أنتم.
    **********************
    ..... جنت على نفسها براقش .....
    أو (اللي من إيده الله يزيده)
    القصة :
    براقش سيدة من قبيلة فزارة .. واسمها الكامل : براقش بنت ضُــفيعه أبن الُمكعضـل..
    اثناء حرب داحس والغبراء ( بين عبس .. من جهة وذبيان وفزارة .. من جهة أخرى )
    كانت براقش تنقل أخبار الفرســان المتسللين في الليل من القبيلتين ( تلعب على الحبلين )
    وذات مســاء تسلل فرسان من عبس وفرسان من ذبيـــان ( في نفس الوقت )
    وكمنوا قريباً من منزل براقش بعد أن علموا بأمرها ( كل فريق باتجاه منطقته ) ....
    فخرجت براقش تريد أن تنقل أخباراً لبني عبس وكانت تسلك طريقاً يخفى عن أنظار المتربصين والمرابطين ..
    وكادت تمر منهم وتنجو ..
    إلا أنها كانت شديدة الإعجاب بصوتها النغوم ..
    فغنــّــت فجأةً بصوت مرتفـــع :
    وفي الحال انهالت عليها السهــام من الجانبين ....
    وسقطت جثة هامدة ..
    فصار المثـــل ................ على نفسها جنت براقش
    ************************
    ..... إرضاء الناس غاية لاتدرك .....
    ويطلق هذا المثل لمن يهتم ويكترث بشكل كبير بآراء وأقوال الناس
    القصة :
    خرج أب وابنه الفتي الشبل من بلاد العرب يوماً من قريتهما وهما يركبان حمارا ..
    فمرّا بجماعةٍ .. فلما رأوهم قالوا بصوتٍ عال (الجماعة) :
    ما أقسى قلب هذا الرجل يركب الحمار المسكين هو وابنه دون رحمة أو شفقة ..
    فنزل الأب وترك ابنه على الحمار وأكملا طريقهما ..
    ثم مرّا بجماعة أخرى فلما رأوهم قالوا:
    انظروا الى هذا الابن العاق يركب الحمار ويترك أباه العجوز يمشي على قدميه.. إيه دنيا .. ولكن الحق ليس على
    الابن بينما على الأب الذي ليس له حول ولاقوة وربما لم يعرف كيف يربي ولده .
    فعندها.. نزل الابن على الفور وركب الأب وأكملا طريقهما .. فمرا بجماعةاخرى فقالوا محملقين :
    إن هذا الأب قلبه خالي من العطف يركب الحمار ويترك ابنه الصغيريمشي على قدميه.. ما أبغض مثل
    هؤلاء الآباء يظنون أنهم أباطرة على أولادهم ..
    فما كان من الأب إلا وأن نزل وحمل هو وابنه الحمار على ظهريهما وقال له سر ياولدي ..
    فمرّا بجماعةٍ فقالوا وهم يضحكون ويقهقهون :
    انظروا إلى هذين المجنونين إنهما يحملان الحمار بدلاً من أن يحملهما ..
    عندها زفرالأب وقال مستسلماً : إرضا الناس غاية لاتدرك
    ********************
    .....الطبع غلب التطبع .....
    القصة :
    سمع رجل صوت نحيب امرأة يصدر من خيمة وهو يسير في طريقه ..
    فترجل من على فرسه ..
    ودخل على امرأة عجوز في خيمتها وكانت هي مصدر النحيب ..
    فوجد أمامها شاةَ مقتولة وجرو َ ذئب .. وهي تبكي وتنوح ..
    فقال : مابك يا امرأة ..
    فقالت: أتدري ماهذا؟
    قال: لا ..
    قالت: هذا جرو ذئب أخذناه صغيراً وأدخلناه بيتنا..
    أرضعناه من حليب هذه الشاة.. فلما كبر أول مافعله أنه قتل الشاة كما ترى ..
    ثم أنشدت تقول:
    بقرتَ شويهتي وفجعتَ قلبي
    وأنتل شاتِـنا ربيبُ ..
    غُـذيت بدرِّها ونشأت معها
    فمن أنبأك أن أباك ذيبُ ..
    إذاكانت الطِـباع طِـباع سوءٍ
    فلا أدب يفيد ولا أديبُ ..
    ****************************
    ..... في الاتحاد قوة .....
    القصة :
    دعى أكثم بن الصيفي التميمي أولاده عند موته ..
    ثم قدم لهم حزمة من العصي وطلب إلى كل واحد منهم أن يكسرها..
    فلم يقدر أحد منهم على كسرها مجتمعة ..
    ثم فرقها وقدمها إليهم ليكسروها متفرقة ..
    فاستسهلوا كسرها..
    فقال لهم : يا أبنائي إن في الإتحاد قوة ..
    وإن اجتماعكم معاً يعجّز من عاداكم عن كسركم كعجزكم عن كسر هذه السهام مجتمعة ..
    فالانقسام ضعف والاختلاف هلاك , وإن الإنسان كالسهم إذا أتحد مع غيره قوي وأشتد ..
    ولعل ضِعافاً إتحدو أخير من أقوياء تفرقوا
    فالواحد منكم ضعيفٌ بمفرده قويٌ بأخيه
    ثم أنشد قائلا:
    كونوا جميعاً يا بني إذا أعترى
    خطب ولا تتفرقوا أحاداًً
    تأبى العصي إذا إجتمعن تكسراَ
    وإذا إفترقن تكسرت آحادا
    **********************
    ..... هالكُ لا محالة .....
    القصة :
    أستقامت صفوف المصلين في المسجد الكبير ووقف الأعرابي (مجرم )
    مستشرفا القبلة في الصف الأول خلف الإمام .
    كبّر الإمام وبدأت التلاوة وجاء صوته "ألم نهلك الأولين "
    فتأخر الأعرابي إلى الصف الآخر ،
    ثم قرأ الإمام : "ثم نتبعهم الآخرين"
    فتأخر الأعرابي إلى الصف الآخر..
    فقرأ الإمام : " كذلك نفعل بالمجرمين "
    و بما أن الأعرابي اسمه مجرم، فانزعج حتى ارتعدت فصائله
    فترك الصلاة و أخذ يعدو صارخا : والله ما المطلوب غيري . فلقيه بعض الأعراب فقالوا له : مالك يا مجرم ؟
    فقال : إن الإمام أهلك الأولين و الآخرين وأراد أن يهلكني في الجملة ..
    والله لا أراه بعد اليوم فأنا معه هالك لا محالة .
    فذهبت مثلاً وتعد قصة المثل من باب الطرفة ..
    إنما أصبح المثل لدى العرب يستخدم لتبشير المجرمين بالهلاك لا محالة
    ******************************
    (((جزاء سنمار)))
    سنمار رجل رومي بنى قصر الخورنق بظهر الكوفة، للنعمان بن امرئ القيس كي يستضيف فيه ابن ملك
    الفرس، الذي أرسلهُ أبوه إلى الحيرة والتي اشتهرت بطيب هوائها، وذلك لينشأ بين العرب ويتعلم الفروسية
    ، وعندما أتم بناءه، وقف سنمار والنعمان على سطح القصر،
    فقال النعمان لهُ: هل هُناك قصر مثل هذا القصر؟
    فأجاب كلا،
    ثم قال: هل هناك بَنّاء غيرك يستطيع أن يبني مثل هذا القصر؟
    قال: كلا،
    ثم قال سنمار مُفتخراً: ألا تعلم أيها الأمير أن هذا القصر يرتكز على حجر واحد، وإذا أُزيل هذا الحجر فإن القصر سينهدم،
    فقال: وهل غيرك يعلم موضع هذا الحجر؟
    قال: كلا، فألقاه النعمان عن سطح القصر، فخر ميتاً.
    فضربت العربُ به المثل بمن يُجزى بالإحسان الإساءة.
    *****************************
    (((من لم تكن له بداية محرقة .. لم تكن له نهاية مشرقة)))
    قصة واقعية لأحد الطلاب .. تبدأ قصته حين قرر دراسة الحاسب الآلي في عصر التطور والانفتاح
    ، فسجل في أحد المعاهد مع العلم أنه لم يتعامل مع جهاز كمبيوتر مطلقاً ، لكنه كان يشعر بأنه سيتغلب
    على جهله تجاه هذا الجهاز ، بل كان يطمح لأن يصبح مبدعاً ومتميزاً في هذا المجال ، وفي بداية تعرفه
    على جهاز الكمبيوتر ، وفي أول مرة يُمسك بفأرة الكمبيوتر ، ومع نشوة الفرح ، وبعد أن شرح المعلم أساسيات استخدام الحاسب
    الآلي طلب منهم التطبيق على الأجهزة ، أمسك بالفأرة وبدأ بتحريكها يمنة ويسرة و.. و .. مهلاً فالمؤشر لا ينتقل للأعلى أو الأسفل ..
    لا مشكله لديه فهو ذكي بل وعبقري !! أمسك بالفأرة ورفعها عن سطح الطاولة ظناً منه بأن المؤشر سينتقل للأعلى ولكن دون فائدة تذكر
    !! فأخبر المعلم بكل ثقة أن الفأرة لا تعمل جيداً ، فوقف المعلم بجانب هذا الطالب وأمره بمحاولة أخرى أمامه ليبرهن له ذلك ، وبكل ثقة
    أيضاً حمل صاحبنا الفأرة بقبضته ورفعها في الجو ليثبت للمعلم أن المؤشر لا ينتقل لأعلى الشاشة ، وبالطبع لم ينتقل المؤشر ..
    وإنما صاحبنا الذي انتقل من نشوة الفرح إلى قمة الإحراج والإحباط !! هذه كانت بدايته أما اليوم فقد أصبح متمكناً من استخدام
    الكمبيوتر وكافة برامجه وملحقاته من فأرة ولوحة مفاتيح وطابعة وسماعات و .. و .. ، كانت بدايته مُحرقة .. فهاهي النهاية مشرقة !!
    *****************************

    ..... مسمار جحا .....
    القصة :
    المثل يُضرب به فى اتخاذ الحجة الواهية للوصول إلى الهدف المراد ولو بالباطل.
    وأصل الحكاية أن جحا كان يملك داراً، وأراد أن يبيعها دون أن يفرط فيها تماماً، فاشترط على المشتري
    أن يترك له مسماراً في حائط داخل المنزل، فوافق المشتري دون أن يلحظ الغرض الخبيث لجحا من
    وراء الشرط، لكنه فوجئ بعد أيام بجحا يدخل عليه البيت. فلما سأله عن سبب الزيارة أجاب جحا:
    جئت لأطمئن على مسماري!!
    فرحب به الرجل، وأجلسه، وأطعمه. لكن الزيارة طالت، والرجل يعانى حرجًا من طول وجود جحا، لكنه
    فوجئ بما هو أشد؛ إذ خلع جحا جبته وفرشها على الأرض وتهيأ للنوم، فلم يطق المشتري صبراً، وسأله:
    ماذا تنوي أن تفعل يا جحا؟!
    فأجاب جحا بهدوء:
    سأنام في ظل مسماري!!
    وتكرر هذا كثيراً.. وكان جحا يختار أوقات الطعام ليشارك الرجل في طعامه، فلم يستطع المشتري
    الاستمرار على هذا الوضع، وترك لجحا الدار بما فيها وهرب!!
    ***********************
    ..... رحم الله الحجاج عند ولده .....
    أو بمعنى آخر ماتعرف خيره إلا إذا جربت غيره
    ويطلق هذا المثل عندما يرحل شخص ظالم ويأتي من بعده أطغى منه
    القصة :
    من المعروف في كتب التاريخ وعلى ألسنة الناس على مختلف طبقاتهم أن الحجاج بن يوسف الثقفي كان ظالماً جباراً .
    . يقتل ويسجن ويسلب الأموال بلا محاكمة ولا رجوع لأي شرع أو نظام حتى صار ظلمه مضرب الأمثال وحديث الناس
    الحاضر منهم والباد ..وعاش الحجاج طيلة أيام حياته على هذا النهج .. وجاءه مرض الموت وأحس بدنو أجله فدعى ولده
    ، وأنابه عنه بعد موته ثم وصاه بأن يمشي بنعشه في طريق مستقيم من بيته إلى مثواه الأخير.. (أي من باب بيت الحجاج
    مباشرة وباستقامة إلى المقبرة) علماً الشوارع كلها غير مستقيمة .. فسأله ولده عن الطريقة لتنفيذ الوصية فليس في
    المدينة شارع واحد مستقيم .. فقال الحجاج إن الطريقة أن تهدم جميع البيوت التي بيني وبين المقبرة
    .. فيُسعى بجنازتي في طريق مستقيم من منزلي إلى المقبرة!!
    ومات الحجاج .. وشق ابنه طريقاً مستقيماً من بيت والده إلى المقبرة .
    . وهدم بيوتاً كثيرة وسواها بالأرض بلا تقدير ولا تعويض !
    واحس الناس بظلم وجورٍ وطغيانٍ من نوع جديد ، وبطريقة تعسفية ممقوتة وبقي كثير
    من الناس بلا مأوى فنسوا ظلم الحجاج وجوره ، وشغلهم ابنه بهذه الحادثة وأمثالها
    عن التفكير في جرائم والده ومآسي أحكامه .
    فأطلقوا هذا المثل الذي يترحمون فيه على الحجاج : رحم الله الحجاج عند ولده .
    *************************
    ..((اللي مايعرف الصقر يشويه))..
    وقبل قصة المثل إليك هذه القصة الطريفة والتي حضرتني اثنا الكتابة يقال بأن هناك واحد من اهل الجنوب
    التقى برجل من اهل الشمال وكل واحد معه طير لكن طير الشمالى اجود ويصيد الثلاث فقال الشمالى للجنوبي
    اليوم سوف نهد طيري وريح طيرك وفعلا هدا طير الشمالى وصاد وعندما جلس للغداء وقدم العلف لطيرين انقض
    طير الشمالى على طير الجنوبي ومزقة حزن الجنوبي لكن الشمالى اقسم بالله أن يأخذ الجنوبي الطير بدل طيره فأخذه
    الجنوبي وعاد إلى أهله وعاد الشمالي إلى أهله وكان الطير لوالده فسأله الوالد عن الطير فقال الشمالي انه ضاع غضب
    والد الشمالي ونكث يومه بدون أكل لأن الطير ثمين جدا وفي الليل أشعل ناره ووضع الدلال أمامه وأخذ يغني ويقول:
    تطلعوا بنظركم يا مدويــر
    ******************للأشقر اللي بيمن الجو حامي
    غدن به زرق النحور المعاشي
    ******************وابعد سماعه عن مقابل سمامي
    وش عاد أماري به كثير الصقاقير
    ********************عقب اشقر واف الجناحين شامي
    ولم يكمل القصيدة حتى وقف أمامه الجنوبي وقال له أبشر بالطير قال أبشر بالبشارة لأن الجنوبي
    عندما أخبر ابية بالقصة اقسم الأ ينام حتي يرجع الطير الى صاحبة بعدما علم بقيمة الطيروبعدما
    تناول الجنوبي القهوة قدم له صاحب الطير والد الشمالي حصانا ثمينا قائلا هذه بشارتك يا ولدي
    وحفظك للطير رض الجنوبي لكن الرجل اقسم بالله ان لم تأخذ الحصان الا اقتله امامك ، اخذ الجنوبي الحصان وذهب إلى اهله.
    وبعد هذه القصة اعود لقصه اللي مايعرف الصقر يشــــــوية اقول :
    كان هناك شخص يحب صقرا له اكثر من ابنائه وكان الصقر ثمينان جدا وهو مصدر اكلهم
    بعد الله فخرج ذات يوم وكان الجو غير عج (عجاج) فهد صاحب الطير طيره على جول من الحبارى
    فغاب الصقر واخذ صاحبه طوال نهاره يصوت ويصيح في كل مراقب ويلوح ولكن دون جدوى وبعد صلاة
    العصر وبعد التعب والعطش رأى من بعيد راعيا يرعى ابله فلما وصل إليه واذا هو عبد قد اعل ناغر وحلس
    عندها فسلم صاحب الطير على الراعي وسأله عن الطير فقال الراعي لا اعرف طيرك ولكن جاءني ( طيران )
    ووقعا تحت هذه الشجرة واخذا يتعاركان فقربت منهما وضربتهما بالعصا ثم ذبحتهما وها هما في النار بعد قليل ينضجان فنأكلهما .
    ذهب الرجل إلى النار وحفر وذا بطيره و معه حبارى قال الرجل : يا مجنون هذا طيري و هو لا يؤكل و الحبارى
    تؤكل قال الراعي مافيه فرق حباري صقر كلها طيور ياعمي .
    ندم الرجل وبكى ولكن لا يفيد البكى والندم ثم اطلق كلمة المشهوره ((اللي مايعرف الصقر يشويه)).
    وفعلا الي مايعرف الصقر يشويه
    *********************
    ( ياخيل جاك عناك )
    قصة هذا المثل ان الشيخ/ هندي ابن حمود القرفي اراد الغزو على احد قبائل قحطان وسمع
    خاله عن نيته للغزو فقال له / ان فرسه (لقحه ) ويرغب في الغزو معه
    حصان حتى ترتاح فرسه من (الطراد ) المستمر 0 فقال له الشيخ / هندي ابن حمود ابشر
    وعند موعد الغزو بلغ خاله بالغزو فحضر بفرسه وقال له ياهندي انا عندي طلب لاترده
    فقال ابشر ياخالي 0 فقال له / اذا شفت القوم لاتعتزي حتى اقرب منك 0 فقال له / ابشر
    وعندما راى هندي الفرسان لحق بهم فتاخرت فرس خاله عن الخيل لانها لقحه وخاله يصرخ
    به ويقول لاتعتزي لين اقرب منك ولكن الشيخ / هندي نسا قوله لخاله واعتزى على اهل
    الخيل فقال خاله عندما سمعه يعتزي ( ياخيل جاك عناك ) واصبحت مثل يقال وخال هندي
    من القريشات من سبيع
    ******************
    منقووووووووووول ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 28, 2016 5:54 am